قال عدد من العاملين في قطاع السياحة والترفيه بعروس البحر الأحمر جدة بأن الإقبال على الأنشطة السياحة المتنوعة التي تشتهر بها محافظة جدة والمراكز التابعة لها يتم بشكل تدريجي متصاعداً منذ بدء السماح بعودة جميع الأنشطة الاقتصادية والتجارية في المملكة يوم الأحد 29 شوال 1441هـ، بعد فترة الحظر الاحترازي لمنع تفشي فيروس كورونا لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر، وتوقعوا بأن تزداد حركة الإقبال خلال الأسابيع المقبلة في ظل تراجع إصابات كورونا بالمحافظة نتيجة لزيادة الوعي وتطبيق الإجراءات الاحترازية المطلوبة للوقاية من العدوى بالفيروس.

وقال المهندس أنس صالح صيرفي، رئيس مركز صيرفي التجاري، إن العودة لمدن الملاهي وللمواقع الترفيهية لازالت تشهد نوعاً من الحذر وهناك كثير من ملاك المدن الترفيهية المخصصة لصغار السن فضلوا عدم فتحها في حين لازالت حركة الإقبال على تلك المخصصة للكبار تشهد إقبالاً ضعيفاً ولكننا بدأنا نلمس تزايداً في معدلات الزوار يوماً بعد يوم.

وقال بالنسبة لنا فقد بادرنا بفتح المدينة الترفيهية المخصصة للشباب ولازال الإقبال عليها محدوداً ولكننا نتوقع أن نراه يتزايد خلال الأسابيع المقبلة، وبالنسبة للمدينة الترفيهية المخصصة للصغار فقد قررنا أن يتم فتحها بعد أيام.

بدوره قال المرشد السياحي، فيصل خالد عبدالرؤوف خليل، إن الحركة لازالت ضعيفة ولكنها تزداد يوماً بعدد يوم، وفي هذا الأسبوع كان هناك وفد سياحي بريطاني متواجد بالمملكة منذ فترة بدايات الحجر وتوقف الرحلات الدولية ومع عودة الأنشطة ورفع الحظر تمكن هذا الفوج السياحي من زيارتنا في المتحف بمدينة جدة.

وتوقع فيصل خليل، أن تشهد الأسابيع القادمة زيادة كبيرة في معدل النشاط السياحي بجدة والمراكز التابعة لها وأن تزيد أعداد الزوار القادمين إليها من مختلف مدن ومناطق المملكة في ظل تراجع معدلات إصابات كورونا بالمحافظة نتيجة لزيادة الوعي وتطبيق الإجراءات الاحترازية المطلوبة للوقاية من العدوى بالفيروس.

بدوره قال المخرج السينمائي، ممدوح سالم، إن الإقبال على الأنشطة الترفيهية وخصوصاً منها المواقع المغلقة مثل دور السينما لازال محدوداً بسبب تخوف الناس وحذرهم في ظل استمرار تسجيل حالات إصابة ولازال الكثير من الأهالي يقتصرون في خروجهم على الأماكن المفتوحة وعلى مواقع التسوق، ومن المؤكد بأن استمرار تراجع معدل الإصابات سيكون له دور كبير في زيادة نسبة الإقبال على المواقع الترفيهية وسيكون لطقس جدة وموقعها الساحلي دور كبير في جذب الزوار لها من مختلف المدن بالمملكة. وتعد مدينة جدة أكبر مدن منطقة مكة المكرمة وتتميز بطول كورنيشها الممتد على ساحل البحر الأحمر وبتعدد الأماكن والمواقع السياحية إضافة إلى وفرة الفنادق والمراكز التجارية ومراكز التسوق الضخمة والمدن الترفيهية والمعالم التاريخية، ويتبع لجدة عدد من المراكز الجاذبة سياحياً كمنتجع درة العروس هو عبارة عن قرية سياحية تقع على بعد 23 كلم شمال مدينة جدة في منطقة ذهبان.

عودة تدريجية للمدن الترفيهية بجدة
م. أنس صيرفي
ممدوح سالم