مع أولى الخطوات خارج الحجر الصحي نتوقف لننظر إلى الوراء: سيد كورونا، هل صرت خلفنا الآن، أم ما زلت تترصدنا في منعطف على الطريق؟ نتساءل ونحن نرى المقاهي والمطاعم ومحال التسوق تعج من جديد بالبشر والحياة، نتساءل: كيف تم كبح كل هذا الزحام خلال الأشهر الثلاثة من الحجر؟ تنصت حولك للشقق والبيوت وتدرك غياب الجيران المباغت وأصوات الملاعق على موائد العشاء، كل قرقعة الملاعق والأطباق والكؤوس رحلت الآن للمطاعم والمقاهي، هجر الناس أوكار الحجر بعنفوان، نعم لهجرهم عنفوان يلاحقك في عبورك أمام تلك المقاهي؛ حيث فورة صاخبة للأكل وللضحك وللكلام وللتكتل دون تقارب، رغم المتر الفاصل بين الجسد والجسد الغريب، إلا أن هناك نية أو شهوة لا تقاوم للقرب، تشعر بتكتل افتراضي بين الأجساد المحتفلة بفكها من عقال الحجر الصحي.

تتساءل: إلى أين؟ بينما تتصاعد تحذيرات ناشطي البيئة من هذه الشهوة الحياتية والإنتاجية للمفكوكين من عقال.

الغابات، هذه الكائنات الممتدة، هذه القلوب من خضرة، هذه الرئات التي تضخ الأكسجين لرئاتنا التي تعودت الشك في أنفاسها، التي تعودت التربص بكل ذرة أكسجين خوف أن تعمل كحصان طروادة وتسرب العدو الكورونا لدمائنا، تهدهدنا الغابات، وترجع الثقة بالأكسجين، من المضحك أن تتجنب وسائل المواصلات العامة من حافلات نقل وقطارات، وتقوم برحلة طويلة بالسيارة لحافة الغابة؛ حيث تتمشى ساعات، تتمشى في المسارب الضيقة بين تكتلات الأشجار والنباتات المتوحشة، تقول للأغصان التي تمس كتفيك وأحيانًا وجهك وتنبش شعرك هنا وهنا، تقول هامسًا، "ألمسيني، أثق بطهارة أغصانك، وأنها ليست بحليف لتوزيع الكورونا.

للمرة الأولى منذ أشهر تسمح للخارج أن يمسك.. تتمشى وتشعر بحذائك يغوص في الحشائش وفي الأحجار، وحينًا في طين بقايا مطر البارحة، ها هو حذاؤك يخلع كل عملاء الكورونا العالقين به بانتظار دخلتك لبيتك، ها أنت تتطهر عابرًا في الظلال الممتدة بطول الممرات اللانهائية، لا تكتفي بهذا القدر من الثقة، وإنما تتمدد ثقتك لتقطف حبات الفروالة هنا والبخارى والخوخ، وتفاحة هنا تقضمها كما قضمة آدم وحواظ بلا غسل.. ياااه غاية غاية الثقة في الطبيعة، هذه التي لن تغدرنا كما الأجساد البشرية التي تتباعد عنا بمقدار متر أو مترين، مجرة أو مجرتين.

ما هذا الذي لا يتضعضع في علاقتنا مع الطبيعة؟ ما هذا الذي يرجعنا إليها كرجعة الوليد لثدي أمه؟ هذه الطبيعة هل هي أمك وأبوك؟ هذا ما تعتقده الحكمة العريقة للأمم القديمة. رغم الاتهامات التي تنهال على الطبيعة ممن يعزون لها هجمة الكورونا، يقولون ما الكورونا إلا انتقام الطبيعة من تعدي البشر على كائناتها، بل هناك من يذهب أبعد لينذر أن المستقبل يعد بالأكثر والأفدح من الأوبئة والفيروسات التي ستنبعث من أمنا الجريحة؛ الطبيعية. أمشي من مدد ظل لفرجة شمس بينما ألحظ أنني كنذير نحس لا أكف أكرر تحذيريات علماء المناخ والبيئة من دمار يجيء، لكن ما باليد حيلة، أدرك أن التمدد في الحياة قد أفسدنا، نحن الذين تربينا على قناعة بحتمية نهاية العالم، بقيامة تقوم وأرض تتفجر وردة كالدهان، هي الخاتمة التي لا نقاش فيها للإنسان على سطح الأرض. كبرنا على التسليم بهذا اليوم الأخير، بل إن بعضنا كان يرى القيامة تنتظره مع نهاية كل عام، إحدى الصديقات كانت تودع البشر كل موسم مرة؛ إذ في تكهناتها قيامات تتعدد مع المواسم.. فلماذا الآن لا نكف ننفخ أبواقًا لوقف الدمار؟ هل هي محاولات وقف أم محاولات تأجيل وتمديد لهذا البشري الذي حل بالطين؟

نعم لماذا لا نغسل أيدينا من هذه القضية ونترك للبشر أن ينقرضوا بسلام؟ هل نجرؤ فرنفع شعارات: دعونا لانقراضنا؟

المشكلة ألا سلام في الانقراض الوشيك، هناك كوارث وعذابات بيننا وبين النفس الأخير نلفظه. حسنًا، ومتى كان الانقراض بلا وجع وفجع؟ حسنًا ليكن ما يكون. نضع نقطة لرحلة الغابة ونرجع بسلام، على الأقل سلام للآن.