قررت الحكومة الجزائرية تمديد تدابير الحجر الصحي في البلاد إلى غاية 13يوليو من الساعة الثامنة مساءا إلى الخامسة صباحا، لمواجهة تفشي الوباء بعد تسجيل مستويات قياسية في عدد الإصابات الأيام الأخيرة.

و أعلن رئيس الوزراء الجزائري، عبد العزيز جراد في بلاغ إعلامي، مساء الإثنين، مواصلة العمل بإجراءات الحجر الصحي في المحافظات المعنية إلى غاية 13 جويلية، من الساعة الثامنة مساء 20:00 إلى الخامسة صباحا 05:00، مع الإبقاء على رفع الحجر الصحي عن 19 محافظة

وقررت الحكومة الجزائرية، توقيف نشاط الأسواق الأسبوعية، وأسواق المواشي والمراكز التجارية في الولايات التي تعرف ارتفاعا في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

كما شددت الحكومة على مصالحها على ضرورة السهر على مراقبة التزام المواطنين بأوقات الحجر المنزلي، وتطبيق الحظر المفروض على إقامة الأعراس وحفلات الختان، وكل أشكال التجمعات

وامر رئيس الوزراء الجزائري، ولاة الجمهورية، ورؤساء الدوائر ورؤساء المجالس البلدية، باتخاذ أي إجراءات إضافية على المستوى المحلي للحدّ من تفشي الوباء، بما في ذلك اللجوء إلى حجر كلّي أو جزئي في المناطق أو البلديات أو الأحياء التي تحتضن بؤرا للإصابة بالفيروس، وهذا بقرار من الوالي.

من جهة أخرى، طمأن وزير الصحة الجزائري، عبد الرحمن بن بوزيد، الجزائريين، بأن الحكومة ستقتني اي لقاح ضد كورونا في حال التوصل إلى اكتشافه.

يذكر أن الرئيس تبون امر خلال اجتماع مجلس الوزراء، الاحد، بتشديد العقوبات على مخالفي الحجر الصحي، واتخاذ كل التدابير التي من شأنها محاصرة الوباء

وأعلنت الصحة الجزائرية في نشريتها لمساء الاثنين، تسجيل 298 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 13571 حالة

وأحصت ذات المصالح 8 وفيات جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 905 حالة، فيما تماثل 303 مريض للشفاء، ليبلغ إجمالي المتعافين 9674 حالة.