ترأس مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية بالحج الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي الاجتماع الثالث للجنة الأمنية بالحج صباح الأحد 7/11/1441هـ وذلك بمقر الأمن العام بالرياض.

واستهل الفريق الحربي الاجتماع الذي حضره جميع أعضاء اللجنة الأمنية، بكلمة رحب فيها بكافة الأعضاء ناقلاً لهم تحيات وتمنيات صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا بالنجاح والتوفيق في أعمالهم ومهامهم، مؤكداً أن هذا الاجتماع يأتي استكمالاً للتشاور والتباحث والخروج برؤية موحدة لكافة القطاعات الأمنية والعسكرية المشاركة في حج هذا العام في ظل ما يشهده العالم وخاصة الدول الإسلامية من تداعيات جائحة كورونا (كوفيد- 19).

وقال إن المملكة العربية السعودية في ظل الرعاية الدائمة من مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -حفظهما الله- لشعيرة الحج وراحة ضيوف الرحمن أثناء تواجدهم في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة المدينة المنورة وكذلك المتابعة الدائمة من قبل صاحب السمو الملكي وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الذين قدموا مصلحة مسلمي العالم عن ما سواها نظرا للدواعي الصحية التي تهدف لمنع تفشي هذه الجائحة إضافة لصعوبة التنقل بين دول العالم للوصول إلى المملكة لظروف استمرار الجائحة.

وقال الفريق الحربي: لقد جاء القرار الحكيم بإقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محددة من المواطنين والمقيمين في المملكة ليبث روح الطمأنينة في النفوس خاصة أن هذا التنظيم يهدف إلى دفع الضرر عن السواد الأعظم من المسلمين في ظل هذه الجائحة التي تتوسع في مختلف دول العالم في هذا العام الاستثنائي.

وشدد على العمل واتخاذ كافة التدابير الأمنية لخدمة هذه الأعداد بما يسهم في تحقيق السلامة العامة من هذه الجائحة التي تعد أحد المهددات والتحديات لتنظيم أي تجمع بشري مع الحرص على إنجاز الخطط التنفيذية الاستثنائية التي وجه بها صاحب السمو الملكي وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا التي تراعي متطلبات الفترة الحالية بالتشديد على أهمية الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية التي سيتم تطبيقها على حجاج هذا العام آخذين في الاعتبار توفير التقنية بما يحقق تطبيق التباعد أثناء التحرك في المشاعر أو في الحرم المكي، أو في أماكن سكن الحجاج وتنقلهم بين المشاعر مع مراعاة إعداد الخطط الاستثنائية والبديلة التي تكفل أداء النسك في أمن وسكينة وسلامة.

وأكد مدير الأمن العام على التشديد لمنع الوصول للمشاعر المقدسة إلا لمن لديهم تصاريح حج، مع الحرص على تطبيق التعليمات بحق المخالفين، والعمل على إيجاد مزيد من التكامل والتنسيق بين مختلف الجهات المشاركة في أعمال ومهام الحج بما يحقق الراحة والطمأنينة لحجاج بيت الله الحرام.

عقب ذلك تم استعراض محاور الاجتماع الذي حضره نائب مدير الأمن العام قائد قوات أمن الحج اللواء زايد الطويان.