اجتمع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض أمس في مكتبه بقصر الحكم مع معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب وذلك عبر الاتصال المرئي.

واستعرض الاجتماع الاستراتيجية الوطنية للسياحة وأهم العوامل الجاذبة والاستثمارية كما قدم نبذة عن حملة الصيف في المملكة والوجهات المستهدفة والمواقع الفاعلة في منطقة الرياض.

وتم بحث البروتوكولات الصحية المعتمدة وتعزيز التنسيق القائم بين إمارة الرياض ووزارة السياحة في العديد من المجالات وتفعيل الجهات ذات العلاقة والدعم والتعاون.

وأكد سمو أمير منطقة الرياض الرعاية والاهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بدعم القطاع السياحي في المملكة والتطلع في مستويات عالية والرافد الثقافي والاجتماعي ونقله للعالم بصورته الحقيقية.

ونوه سمو الأمير فيصل بن بندر بجهود وزير السياحة في تقديم الروئ والأطروحات الاستراتيجية لتحقيق الهدف الذي تنشده القيادة الحكيمة في رؤية المملكة 2030.

من جهته قدم معالي وزير السياحة أحمد الخطيب شكره وتقديره لسمو أمير منطقة الرياض على المتابعة والاهتمام بقطاع السياحة، مشيراً إلى ما تزخر به مدينة الرياض ومحافظاتها من مقومات سياحية وتاريخية تجعل منها وجهة سياحية جاذبة ولأهميتها السياسة والتاريخية كونها عاصمة المملكة.

شارك في الاجتماع صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين منطقة الرياض وصاحب السمو الأميرة هيفاء بنت محمد بن سعود نائب للاستراتيجة والاستثمار بوزارة السياحة ومعالي وكيل إمارة منطقة الرياض الدكتور فيصل بن عبدالعزيز السديري ووكيل إمارة الرياض المساعد للشؤون التنموية سعود بن عبدالعزيز العريفي ورئيس مجلس إدارة غرفة الرياض عجلان بن عبدالعزيز العجلان والرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للسياحة فهد بن محمد حميد الدين ومدير شرطة منطقة الرياض اللواء فهد بن زيد المطيري.