شدد نواف الضراب، مهتم في التجارة الإلكترونية، على ضرورة التحول للتجزئة الإلكترونية، باعتبارها فرصة كبرى في الوقت الراهن وكذلك فرصة للتوسع، مشيراً إلى أن ارتفاع مبيعات 18 منتجاً خلال مارس الماضي مقارنة مع الفترة ذاتها عام 2019، مرجعاً ذلك لارتفاع استخدام التجارة الإلكترونية مع جائحة كورونا.

وقال أول من أمس خلال لقاء بعنوان (حول متجرك أونلاين) نظمته غرفة الشرقية -عن بعد-، أن المنتجات التي سجلت ارتفاعاً في مارس الماضي تشمل (منتجات التعقيم، أجهزة الطبخ، الأغذية، منتجات الأطفال، معدات صنع القهوة، النظافة الشخصية، الأجهزة الرياضة، معدات الرياضة، منتجات التجميل المنزلية، خزائن النقود، أجهزة الخبز، المكاتب المنزلية، معدات الرسم، الألعاب العائلية، الثلاجات، منتجات النظافة، منتجات الحيوانات الأليفة).

وأكد على أهمية التركيز على سلسلة إمداد التجارة الإلكترونية والتي تشمل (المنتج، التخزين، العرض، الترويج، الدفع، التجهيز، التوصيل، الدعم)، مشيراً إلى أن عناصر التسويق الأساسية تتمثل في (المنتج، العرض، الترويج، الدعم)، لافتاً إلى أن تسويق المنتج يعتمد على مصادر البضاعة وكم الكميات ومتطلبات الاستيراد والإجراءات القانونية، فيما عرض البضاعة يعتمد على نظام عرض التسوق وتطوير المنتج، وغيرها من الأسئلة، بينما الترويج يقوم على أفضل الطرق للإعلان، وكيفية الإعلان وتقييم الطرق المختلفة، وأخيراً بالنسبة لخدمة العملاء، فإنها تتمثل في معرفة الفرق بين خدمة العملاء في التجارة الإلكترونية وغيرها من الطرق، والتعرف على الوسائل المثلى لخدمة العملاء.

 وأشار إلى أن وجود أربع استراتيجيات فعالة لتكامل الفروق مع المتجر الإلكتروني منها الاستلام من الفروع وتحويل موظفي المبيعات إلى اختصاصيي مبيعات وتحسين تجربة المستخدم داخل المحل، وأن المحل بمثل منصة للتعليم والتثقيف حول المنتجات.