قال الأستاذ إبراهيم بن صالح الدسيماني عضو لجنة أهالي منطقة القصيم ورئيس لجنة أهالي محافظة عيون الجواء، إن لجنة الأهالي بمحافظة عيون الجواء تتكون من أعضاء تميزوا بالعطاء لمحافظتهم، وهم حريصون دون شك على إبراز ما تشهده المحافظة من تطور في جميع المجالات في ظل الدعم غير المحدود من قبل القيادة، والأعضاء حريصون أيضا على تقديم كل ما من شأنه خدمة هذه المحافظة وأهلها.. ولا يقتصر ذلك على أعضاء اللجنة، بل إن كل أهالي المحافظة يتسابقون لخدمة مسيرة البناء، كل حسب قدراته وإمكاناته؛ كون إنسان عيون الجواء لا يَسكن في عيون الجواء بل تَسكن عيون الجواء وحبُّها في روحه ووجدانه ونفسِه، تَسكنه وتمتزج به، فلا غرو ولا عجب أنْ وجدنا إنسانَ عيون الجواء يتنفَّس أنفاس الحبِّ والوفاء، والانتماء والعطاء لهذه المحافظة الغالية.

والمحافظة شهدت - بحمد الله وفضله - وتشهد في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ومتابعة أمير القصيم الهمام صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز عديدا من مشروعات التنمية في شتى المجالات، التي تهدف إلى خدمة وراحة المواطنين، وهو ما يجسد الاهتمام والعناية التي توليهما هذه الدولة المباركة منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن وأبنائه الملوك حتى العهد الحاضر الزاهر، الذي ينعم بكثير من الشواهد، التي تؤكد استمرار هذه البلاد في البناء والتطور في إطار الحفاظ على مكتسبات هذه الدولة وتمسكها بالشريعة الإسلامية بوصفها هوية البلاد وعنوان تراثها؛ كونها مهبط الوحي ومنطلق الرسالة.

وقال في ختام حديثه: أدعو المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وأن يمده بعونه وتوفيقه لخدمة شعبه وأمته، وأن يجزي أمير القصيم خير الجزاء نظير ما يقدمه من اهتمام ورعاية لمحافظة عيون الجواء ولبقية مدن ومحافظات منطقة القصيم، وأسأل الله أن يسبغ على بلادنا مزيدا من نعم الأمن والأمان.