تنعم منطقة القصيم - ولله الحمد والشكر - بنعم كثيرة، أنعم الله بها على منطقتنا، ومن هذه النعم وجود أميرنا المحبوب والغالي على الجميع صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم؛ حيث يقف على مشروعات المنطقة يطلع عليها عن قرب، متابعا سير عملها، محفزا العاملين، حافظا لحقوق الجميع، فأصبحت المنطقة في حراك دائم، وخير مثال جائحة كورونا، تابع كل صغير وكبير، محفزا لرجال الصحة والأمن، يزورهم في مواقعهم، ويشجعهم على سرعة الإنجاز مع جودة العمل والإتقان، فساهم ذلك بشكل كبير في تخفيف عدد الإصابات، فنحمد الله على ما من به علينا من قائد محفز، وتقديرا لجهد رجال الأمن والصحة جاء أمر أميرنا الكريم بتسمية ميادين بأسمائهم، رجال الصحة ورجال الأمن الذين نكن لهم كل التقدير والاحترام اعترافا بما قدموه من جهود جبارة خلال هذه الأزمة.

إننا بمنطقة القصيم التي أصبحت منطقة يشار إليها بالبنان ما كانت لتكون لولا توفيق الله عز وجل ثم وجود سمو الأمير فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، الذي وقف وقفة يكتبها التاريخ.

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى، ووفقهم لعمل صالح يجني ثماره في نهاية المطاف المواطن في هذه البلاد الغالية المملكة العربية السعودية.

اللهم احفظ علينا ديننا وقيادتنا وبلادنا وشعبنا من كل سوء ومكروه.

•عضو لجنة أهالي القصيم