أشاد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم بالدور الكبير الذي تلعبه لجنة أهالي القصيم الرئسية و13 لجنة أهلية بمدن ومحافظات المنطقة لخدمة أهالي المنطقة منوهاً بدورها الكبير الداعم للجهات الحكومية وقال سموه في حديثه لـ (الرياض):

أن هذه البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ تسعى دائماً إلى تعزيز دور أبناء الوطن الأوفياء ومشاركتهم في البناء والنهضة، لافتاً الانتباه إلى أهمية دور لجنة أهالي المنطقة الرئيسية وبقية لجان الأهالي في المساهمة بدفع عجلة التنمية الشاملة، ومواكبة رؤية المملكة 2030، وتعزيز الأعمال الاجتماعية والتنموية كافة التي تزخر بها المنطقة.

مبدياً فخره واعتزازه بجميع أبناء المنطقة البارين الذين يسهمون في الأعمال التطويرية للمنطقة بما يعود على أهلها بالنفع والفائدة في ظل ماتلقاه منطقة القصيم من رعاية واهتمام من لدن القيادة الرشيدة ـ أيدها الله ـ، مؤكدًا أن الجهود الموفقة التي يبذلها أهالي ورجال المنطقة هي جهود مقدرة ومثمنة، لافتاً الانتباه إلى أن العاملين في خدمة الوطن أياً كانت مناصبهم ومواقعهم هم محل التقدير

واضاف سموه:

إن أساس عمل وقیام لجنة أهالي منطقة القصیم الرئيسية واللجان الأهلية بالمدن والمحافظات هو تقویة اللحمة الوطنیة بین أبناء المنطقة بصفة خاصة والمملكة بصفة عامة

مشیراً إلى أن توسع اللجنة الرئيسية من خلال عدد كبير من الأعضاء لتشمل جمیع محافظات ومراكز المنطقة البعیدة والقریبة، لبناء هذه المنطقة بالتعاون لجعل هدفنا كبیراً في كل ما یخص المنطقة، ورافد خیر لتكون جهود هذه اللجنة للمنطقة ولیس لمدینة معینة..

وبين سموه أن الخطة التشغيلية للجنة أهالي المنطقة لعام 2020, التي عرضت في اجتماع لجنة أهالي المنطقة الأخير هدفت إلى المساهمة في تقديم المبادرات التنموية وتوفير الخدمات وفق الأساليب والتقنيات الحديثة بالشراكة مع كافة القطاعات وهي خطة تشتمل سبعة مسارات تضمنت المسار الإداري والتنموي والثقافي والوطني والاجتماعي والتطوعي والإعلامي..

وركز سموه في حديثه على أهمية تأسيس عمل قائم على التعاون والتكاتف على قلب رجل واحد كون الجميع جزء من هذه البلاد المباركة وقوة لحمتها الوطنية, وأن جل ما نسعى إليه من طموح وتطلعات تحقق ـ بفضل الله ـ بهذه اللحمة بين أعضاء اللجنة الرئيسية واجتماعها الدوري الذي ينعكس من خلاله كل فخر واعتزاز.

ولا شك إن لجان الأهالي تخدم توجهات وحدة الوطن ومكملة لكافة الأعمال الاجتماعية والتنموية بالشراكة مع القطاعات الحكومية, وكل عضو فيها عليه أن يقدم كل ما يستطيع من مبادرات قائمة على روح التعاون المثمر لكل انجاز لهذه المنطقة والوطن.

واختتم حديثه بالقول:

إن خدمة الوطن ليست محصورة على الموظفين بل تمتد إلى كل فرد من أبنائه, وهي أمانة في عنق كل مواطن, مشيراً إلى أهمية الالتزام بكل ما يوحد الكلمة وفق توجيهات القيادة الرشيدة..

داعياً المولى عز وجل أن يحفظ لهذه البلاد أمنها ورخاءها واستقرارها في ظل قيادتها الحكيمة..

الأمير د. فيصل بن مشعل