شهد مستشفى الأسياح العام أحد مكونات التجمع الصحي بالقصيم ولادة مواطنة سعودية في العقد الثالث من عمرها ولادة طفل من أم مصابة بفيروس كورونا المستجد وذلك في حالةٍ هي الأولى من نوعها على مستوى منطقة القصيم.

وقد نجح الفريق الطبي بمستشفى الأسياح العام في التعامل مع الحالة وهي حالة بكرية تم تحويلها من مستشفى قبة وقد حضرت للمستشفى وهي تعانى من آلام ولادة طبيعية وكانت الحالة مشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، حيث تم إتباع مجموعة من المعايير والإجراءات الصحية، اللازمة للتعامل مع مثل هذه الحالات، لضمان سلامة الأم والجنين في آنٍ واحد.

وقد تم سحب عينة (كوفيد-19) وتحويلها إلى غرفة الولادة وتعامل الفريق الطبي معها، حيث تم أخذ الاحتياطات الطبية اللازمة لها وتم ولادتها ولادة طبيعية دون شق جراحي والأم والمولود في حالة صحية جيدة وتم عزل الحالة بعد الولادة بعد التأكد بأن النتيجة إيجابية.

وعلى الفور قام الفريق الطبي بمستشفى الأسياح العام بإخضاع الطفل لعدد من الإجراءات الطبية، وذلك في خطوات احترازية من أجل ضمان سلامته وخرج الطفل ووالدته من المستشفى وهما بحالة صحية جيدة.