تحتضن المدينة المنورة العديد من المعالم التاريخية التي ارتبطت بالسيرة النبوية، وأحداث التاريخ الإسلامي، ما جعلها مقصداً للزائرين من كافة الأقطار، وللباحثين من شتى العلوم والمعارف لما تكتنزه تلك المعالم من إرث ثقافي فريد.

ويعدّ جبل أحد أبرز المعالم التاريخية والجغرافية البارزة في مدينة المصطفى -صلى الله عليه وسلم- لما له من فضل ومحبة لدى رسول -صلى الله عليه وسلم-، فقد ورد في ذلك أحاديث نبوية، وشهد مواقف تاريخية ثابتة تجسّد مكانته العظيمة لدى النبي عليه الصلاة والسلام، وفي قلوب المسلمين كافة.

ولا يكاد زائر المدينة المنوّرة لايرى جبل أحد وهو الجبل الشامخ المطل على المدينة المنورة من الجهة الشمالية بطول 7 كم وعرض ما بين 2 إلى 3 كم، وارتفاع يصل إلى 350 متراً، حيث يعدّ جبل أحد من الجبال التاريخية التي ثبتت مكانتها الدينية عند المسلمين.

وقال عنه المصطفى -صلى الله عليه وسلم-: "أحد جبل يحبنا ونحبه "فكأنما أراد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقوله أن يزيل الذكرى الأليمة من نفوس الصحابة والمسلمين من بعدهم عن هذا الموقع الذي تعرض فيه الصحابة لابتلاء عظيم، واستشهد 70 منهم، ومن أبرزهم عم النبي -صلى الله عليه وسلم- حمزة بن عبدالمطلب في غزوة أحد، كما شجّ رأس النبي -صلى الله عليه وسلم-، وكسرت رباعيته، وسال الدم على وجنتيه -صلى الله عليه وسلم-.