خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لمعدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي العالمي لعام 2020 بمقدار 190 نقطة أساس لعام 2020 وبمقدار 40 نقطة أساس لعام 2021 مقارنة مع توقعاته السابقة وسلط الضوء على حالة عدم اليقين المحيطة بأزمة كوفيد-19، ومن المتوقع أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 4.9 في المئة لهذا العام وأن يتعافى العام المقبل بنسبة نمو 5.4 في المئة. وتعكس المراجعات الأخيرة تأثير الجائحة بمعدل أعلى من المتوقع خلال النصف الأول من العام 2020 والانتعاش التدريجي البطيء نسبياً خلال الفترة المتبقية من العام والعام المقبل. وسلط صندوق النقد الدولي الضوء على أنه كما هي الحال مع التوقعات السابقة، فإن توقعاته الحالية لا تزال مشوبة بعدم اليقين وتجميع التأثير في البلدان ذات معدلات الإصابة المتناقصة مقابل البلدان التي تكافح للسيطرة على انتشار العدوى.

من المتوقع أن يكون انخفاض الناتج المحلي الإجمالي في الاقتصادات المتقدمة أكثر حدة مقارنة بالتقديرات السابقة حيث راجع صندوق النقد الدولي تقديراته لتلك الاقتصادات بمقدار 190 نقطة أساس ليصل انخفاض الناتج المحلي الإجمالي إلى نسبة 8.0 في المئة في العام 2020.