سجلت مدينة الملك سعود الطبية ممثلة بقسم جراحة الأوعية الدموية إنجازًا طبيًا فريدًا من نوعه، حيث أنقذت حالتين كانتا في نفس الوقت مصابتين بفيروس كورونا المستجد والمضاعفات الناتجة عنه. وأوضحت المدينة أن فريقًا طبيًا باشر الحالتين بقيادة استشاري جراحة الأوعية الدموية د. عصام عثمان وبمشاركة قسم جراحة المخ والأعصاب، حيث كانت الحالة الأولى لسيدة ثلاثينية أصيبت بفيروس كورونا المستجد وحضرت للمستشفى ولديها علامات نقص حاد في التروية الدموية للطرف العلوي الأيمن نتيجة تجلط الدم بالشريان الرئيس للطرف العلوي الأيمن، بالإضافة إلى تجلطات دموية بالمخ، وبفضل الله ثم التدخل الجراحي العاجل تم استخراج الجلطات من الشريان، وفتح الجمجمة لتخفيف الضغط على الدماغ، ومع استمرار العلاج والملاحظة في العناية المركزة تعافت المصابة وهي بحالة جيدة.

وأشارت المدينة إلى أن الحالة الثانية لشاب عشريني تعرض لحادث مروري وتعرض لصدمة شديدة بالصدر نتج عنها تسلخ بالشريان الأبهر الصدري وتم استقباله بقسم الطوارئ، وكان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة، وبعد عمل الإسعافات اللازمة والفحوصات تبين أن المريض مصاب بفيروس كورونا المستجد إلى جانب تسلخ الشريان الأبهر، وبعد فترة من العلاج المكثف بقسم العناية المركزة والسيطرة على الفيروس قام الفريق الطبي بجراحة الأوعية الدموية بإصلاح الشريان الأبهر الصدري عن طريق الأوعية الدموية التداخلية، وهي من التقنيات الحديثة في العالم، وبينت أن المصاب قد تعافى وهو ما زال تحت الرعاية الطبية في المدينة.