تمكن فريق طبي متخصص من وحدة الأوعية الدماغية بقسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر التابع لجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل من إجراء عملية جراحية نوعية لإغلاق تمدد شرياني نازف لمريض أربعيني منوّم في المستشفى المركزي بحفر الباطن وتم إجراء العملية بنجاح في 3 ساعات.

وذكر مدير عام المستشفى د. محمد الشهراني، أن هذه العملية تعد من العمليات المعقدة والتي تطلبت سفر الفريق الطبي إلى محافظة حفر الباطن لإجرائها وذلك بتوجيهات من المشرف العام المستشفى الجامعي بالخبر رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل د. عبدالله بن محمد الربيش، وذلك مساهمة من المستشفى الجامعي بالخبر في دعم ومساندة مستشفيات المنطقة الشرقية بالكوادر الطبية والخبرات المؤهلة مما له الأثر الإيجابي على تعزيز ورفع من مستوى الخدمات الصحية في المنطقة والمملكة بشكل عام.

وذكر د. حسام  الجهني، المشرف على العملية، أن المريض قد تعرض لنزيف دماغي حاد والذي يعرف بـ (أم الدم) أو النزيف تحت العنكبوتية والذي يعد من أخطر أنواع النزيف الدماغي والذي يتطلب العلاج المستعجل كحد أقصى 24 أو 48 ساعة، ومع صعوبة قبول المريض في مستشفيات المنطقة الشرقية نظرا للازدحام الشديد في العناية المركزة بسبب جائحة (كورونا) وفِي أقل من 12 ساعة من حدوث النزيف توجهت وزميلي د. فيصل العباس، وكلانا استشاريان في وحدة الأوعية الدماغية إلى المستشفى المركزي بحفر الباطن لإجراء العملية الدقيقة لإغلاق الانتفاخ الشرياني، حيث تطلبت العملية فتح الجمجمة، وتفريغ جزء من النزيف، وفصل الأنسجة الدماغية في الفص الأيسر السائد عن الشرايين الدماغية، والتعرف على موقع التمدد الشرياني، ومن ثم تثبيت رابط معدني لإغلاقه تحت التكبير المجهري.

وأكد د. الجهني، أن هذه العملية تأتي كجزء من منظومة تعاون وحدة الأوعية الدماغية في قسم جراحة المخ والأعصاب في مستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر والتي بموجبها قدم أعضاؤها الخدمة العلاجية بكفاءة وفاعلية وفي أوقات قياسية، سواء بالعلاجات الجراحية أو بالقسطرة التداخلية التي خدمت العديد من المرضى في مختلف القطاعات الصحية منذ تأسيس الوحدة العام 2016م، وهذه الوحدة تقدم أيضا الدعم العلاجي ما بعد الإجراءات العلاجية، مستخدمين طرق التواصل عن بعد لضمان سلامة المرضى في المستشفيات الأخرى.