تواصل أمانة منطقة المدينة المنورة برامجها لتحسين المشهد الحضري وإزالة مظاهر التشوه البصري وفق خطط تشغيلية تسهم بها الإدارات والبلديات التابعة لأمانة المنطقة، وذلك ضمن مبادرة أنسنة المدينة التي تهدف لتعزيز البعد الإنساني في الأحياء المستهدفة من قبل أمانة المنطقة وباقي شركاء التنمية بتعزيز الأنشطة الثقافية وظروف الحياة الصحية وتحسين الحالة التعليمية والاجتماعية لسكان الحي، ومعالجة التشوهات البصرية في المباني السكنية.

ويهدف برنامج أنسنة المدينة المنورة إلى تأهيل الأحياء السكنية القديمة لتكون صديقة للإنسان، وهو ما سيسهم في إحداث نقلة نوعية حقيقية ذات بعد إنساني في مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وقد تم اختيار حي المغيسلة ليكون ضمن الأحياء المستهدفة في مبادرة أنسنة المدينة، إذ يعتبر أحد الأحياء العشوائية المجاورة للمسجد النبوي الشريف، ويضم الحي مجموعة من المرافق الحكومية المهمة كإمارة المنطقة والأمانة، بالإضافة إلى المعالم الأثرية الموجودة داخل الحي حيث يحتوي على ما يقارب 70 معلماً تاريخياً ودينياً.

وبدأت الأمانة بالعمل على أنسنة حي المغيسلة وتطويره عمرانياً وبيئياً واقتصادياً، حيث تم استحداث مجموعة من الفرص والمواقع الاستثمارية في الحي، بالإضافة إلى استحداث ثماني مبادرات لدعم التنمية الاقتصادية بالحي تهدف إلى تطوير مناخ الأعمال والتعريف بالحي ودعمه كمركز جذب سياحي وتجاري في المدينة المنورة.

وقد أعدت أمانة المنطقة خطة متكاملة ضمن برنامج التنمية الاجتماعية لتأهيل الحي والتي تهدف إلى تحقيق حياة معيشية أفضل، حيث تهدف التنمية لتحقيق هدف الصحة العامة للجميع عن طريق تحسين نوعية الحياة وتقديم الرعاية الاجتماعية وتنمية مهارات الشباب.

الجدير بالذكر أن مساحة حي المغيسلة تبلغ 1.400.000م2 وتحتوي على 3307 مباني ويبلغ عدد سكان الحي 26.277 نسمة، ويرجع مسمى المغيسلة إلى المزارع التي كانت موجودة ضمن نطاق الحي.