أطلق مجلس الضمان الصحي التعاوني الحزمة الأولى من الأدلة الإكلينيكية التي تعد باكورة مخرجات اتفاقية التعاون بين المجلس والجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع وتغطي 35 % من الأمراض ومن أهمها أمراض السكري والضغط والكوليسترول.

جاء ذلك على هامش توقيع ملحقٍ بمذكرة التفاهم المبرمة بينهما، والتي كفلت للمجلس أن يكون أول الرعاة الرسميين لمختلف الأنشطة العلمية للجمعية التي تساعد في بناء الكفاءات المطلوبة لنقل المنظومة الصحية إلى مرحلة توفير خدمات الرعاية الصحية ذات القيمة وبما يتفق مع ضمان الاستقلالية العلمية لهذه الأنشطة.

وقال الأمين العام للمجلس الدكتور شباب بن سعد الغامدي: إن الملحق الذي جرى التوقيع عليه يهدف إلى الاستفادة من الخبرات الطبية المتخصصة لدى الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع، كما أناط بها مهمة العمل على إعداد مجموعة من البروتوكولات الطبية، التي تصب في المقام الأول في تطوير وتحسين مستوى خدمات الرعاية الصحية للمؤمن لهم. وأوضح أن البروتوكولات الطبية تهدف إلى تحسين جودة الرعاية الصحية لدى مقدمي الخدمة وضمان جودة الخدمات المقدمة من شركات التأمين الصحي وتحسين تجربة المرضى من المؤمن لهم، إضافة إلى خفض فجوة التباين في الأداء الطبي والوصول إلى الاستخدام الأمثل للموارد الصحية.

وأشار إلى أن الحزمة الثانية من الأدلة الإكلينيكية سيتم الانتهاء منها خلال الربع الثالث من العام الجاري وستغطي 25 % من الأمراض، تليها الحزمة الثالثة بنهاية الربع الرابع لتغطي 15 % من الأمراض، مبيناً أنّ مذكرة التفاهم بملحقها ستعزز الهدف الاستراتيجي للمجلس من خلال تبني ونشر مفهوم الخدمة الطبية ذات القيمة والجودة (VBHC) بالعمل مع جميع الشركاء من مزودي الخدمات الصحية، وشركات التأمين الصحي، والهيئات العلمية، بالإضافة للمسؤولية الاجتماعية.