وعندما خلا لهم الجو، استمر العثمانيون في تحقيق هدفهم الحقيقي الذي دفعهم لاحتلال ليبيا، الذي يتمثل في الحصول على الثروة، فارتفعت الضرائب بشكل مذهل، وازدادت شراستهم وتوحشهم في جمعها من الأهالي، فآنئذٍ لم تكن لليبيين حيلة غير الثورة على المحتل الغاشم. فثاروا عليه عام 1835م، بقيادة غومة المحمودي، شيخ المحاميد الذي خاض ضدهم (28) معركة، مما اضطر العثمانيين لنفيه عام 1834م، إلى مدينة طرابزون ليعود لإشعال جذوة الثورة من جديد عام 1854م، حتى مقتله على يد أعدائه في 26/3/1858م.

وإثر وأد الثورة الليبية، قدَّمت الدولة العثمانية ليبيا للمحتل الإيطالي على طبق من ذهب، عندما غزا الإيطاليون طرابلس عام 1911م، إذ كان العثمانيون يرون أن طرابلس الغرب من الولايات التي لا تحقق للدولة فائدة كبيرة؛ بل كان خليفتهم يقول: إن حكمنا لبنغازي يكلفنا غالياً، نصرف من أجلها أموالاً طائلة، فهم تجار إذاً يتعاملون بمنطق الربح والخسارة، وليس حماة للإسلام كما يدَّعون، لهذا قرروا أن تخرج ليبيا من يد الأُمَّة العثمانية إلى الأبد، فتخاذلوا واتفقوا على الصلح مع الإيطاليين، وسمحوا لهم باحتلال درنة وطبرق والخمس، دونما أدنى مقاومة تُذْكر.

فعاد الثوار الليبيون لتنظيم صفوفهم من جديد، لينتصروا على الإيطاليين في 23/10/1911م، في معركة الهاني؛ إلا أن الدولة العثمانية لم تكف عن غدرها وخيانتها لهم لأنها تتعامل معهم بمنطق التاجر كما سبق، وليس نصيراً للدِّين وخليفة للمسلمين كما تدَّعي، فوقَّعت في 18/10/1912م، معاهدة أوشي التي سلَّمت بموجبها ليبيا للإيطاليين.. إلى غير ذلك مما مارسوه من لعبة قذرة مع السيد أحمد السنوسي، وتوريطه بعد سحبه من أرض المعركة إثر تجريد ليبيا من المقاومة. مع أن أغاني الإيطاليين الشعبية الحماسية أثناء حربهم ضد ليبيا كانت تبلغ سمع (خليفة المسلمين) في استانبول، وجاء في بعضها:

أنا ذاهب إلى طرابلس..

فرحاً مسروراً لأبذل دمي..

في سبيل سحق الأُمَّة الملعونة..

ولأحارب الضلالة الإسلامية..

سأقاتل بكل قوتي لمحو القرآن..

ليس بأهل للمجد..

من لم يمت إيطالياً حقَّاً..

تأكيداً لما جاء في الإنذار الإيطالي الذي أعقبه هجوم الأسطول في اليوم التالي: (.. إن الدولة الإيطالية تريد فتح أبواب هذه البلاد للمدنية الغربية..)؛ أحقَّاً هكذا ينبغي أن تحمي دولة الخلافة بيضة المسلمين وتدافع عنها؟ بل أقول هكذا إذاً أجادت الدولة العليَّة اللعبة لتلك الهزيمة العربية - الإسلامية، وتسهيل مهمة روما لازدراد ليبيا دفعة واحدة، فظهر أن إيطاليا حقَّقت نجاحاً باهراً يوم عيَّنت حقي باشا صدراً أعظم ليمكنها من رقبة ليبيا. بل قل أسوأ من هذا وأكثر بشاعة: تركيا هي التي شرَّعت أبواب فلسطين السليبة للغزو الصهيوني، مما حدا ببعض المؤرخين للقول: (إن وعد بلفور كان مجرد تحصيل حاصل، أو تتويجاً للوضع الممتاز الذي حصل عليه اليهود في ظل الحكم الدستوري العثماني من 1908 - 1913م). كان هذا السَّرد ضرورياً لكي يدرك القارئ الكريم أن ما يمارسه أردوغان اليوم، من دور مصطنع لنصرة الإسلام والمسلمين، بلغ ذروته أثناء ما عرف بـ (الجحيم العربي) الذي ألهب تلميذ أتاتورك جمرته الخبيثة من تونس عام 2011م، مستغلاً أولئك الذين تسمّوا (الإخوان المسلمين) الذين تؤكد ممارساتهم كلها على امتداد تاريخهم منذ ظهور التنظيم على يد كبيرهم حسن البنا إلى اليوم - وأحسب أن الأمر سوف يستمر إلى الأبد - أنهم لا إخوان ولا مسلمين، بل تجار فاسدين استغلوا عباءة الدين لتحقيق مآربهم الشخصية. وعلى كل حال، لن أضيع وقتكم بالاستطراد في هذا الأمر، ويكفي أن أحيلكم مشكورين إلى تأمل ما فعله هؤلاء (اللا إخوان.. اللا مسلمين) بدولة السودان الشقيق خلال ثلاثة عقود عجاف ملؤوا فيها الأرض والسماء بشعرات فارغة، كانوا يضحكون بها على الشعب المسالم المسكين، ويسخرون من استكانته، حتى انفجر في وجههم مع كل إمعانهم القمع والقتل والسحل والتعذيب؛ أتذكرون شعارهم المفضل: (هي لله.. هي لله.. لا للسلطة ولا للجاه..)، ثم كان ما كان من فضائح فساد أزكمت رائحته النَّتنة الأنوف، لم تتمكن السلطة الحالية من حصرها حتى الآن خلال عام كامل، كما أكد لي أحد الأصدقاء المتابعين للشأن السوداني؛ ولا يفوتني أن أشير هنا إلى أن العيب في سماسرة الدِّين أولئك، ليس في ديننا السمح الذي شوَّهوا صورته لدى الأمم الأخرى.

وبالطبع، لن يكون آخره ما يجري من حشد للميليشيات الإرهابية التي يسوقها أردوغان كالخراف، لتحقيق ما عجز عنه أسلافه من سلاطين بني عثمان وخلفائهم للاحتفاظ بهذا الجزء المهم من العالم العربي، ليكون مورد رزق لهم، لأن الرجل العثماني لا هم له غير الاستمتاع بملذات الحياة على حساب غيره، كما أكد السلطان عبدالحميد الثاني نفسه في كتابه الذي أشرت إليه أنفاً، إذ يقول بالحرف: (إن أساس الأزمات عندنا نابع من قعود الرجل العثماني عن العمل والإبداع، لقد تعوَّد أن يبقى سيداً يأمر غيره بقضاء حاجاته، فالمهم عنده أن يعيش وأن يستمتع بملذات الحياة). بل يؤكد هذا ما سبق من حديثه في الكتاب نفسه ص 171: (.. فكل إنسان مكلف بالجد والسعي والتفكير، ومن جد وجد ومن زرع حصد، أمَّا الأتراك فهم لم يدركوا هذا المعنى، وأمَّا السوريون والعرب، فهم أحسن وعياً من الأتراك). كما يؤكد السلطان أيضاً في كتابه ذاك خمول الأتراك حتى عند حديثه عن الفن، إذ يقول في ص 191: (صحيح، إننا لم نضف شيئاً جديداً على الآداب والفنون، وكانت فنوننا تتمة للفن الفارسي، لكننا صبغنا هذا الفن بصبغة خاصة بنا).

هذا هو إذاً الدَّافع الحقيقي لاندفاع تلميذ أتاتورك تجاه ليبيا، وإصراره على استغلال عاطفة السُّذج فيها لكي يتمكن من إحكام قبضته على الدولة، وجلب خيراتها لبقية بني عثمان ليواصلوا استمتاعهم بملذات الحياة.

وقبل أن أعقِّب على غرور تلميذ أتاتورك المغرور هذا، الذي يسعى جاهداً للتوسع على حساب الشعوب العربية التي يرى أنها تمر الآن بأسوأ مراحل ضعفها، لا بد لي من تعليق الجرس في رقبته على لسان معلمه الأكبر السلطان عبدالحميد الثاني محذِّراً: (إن ضعف الدولة العثمانية نابع من اتساع رقعتها.. إننا أشبه ما نكون بنهر منحدر فاض عن مجاريه.. فالدولة العثمانية بسبب توسعها المفاجئ السريع، أشبه ما تكون بشاب ضعيف البنية، لا تقدر بنيته على ممارسة حركات سريعة، وتكون هذه الحركات وبالاً عليها إن هي مارستها). كما لا يفوتني أن أحذِّر الإخوة الليبيين هنا أيضاً من السماح لخيل أردوغان الجامحة المتعطشة لدمائهم وخيرات بلادهم، بتدنيس أرضهم واستباحة ثرواتهم، فهم قوم لا عهد لهم، بل شيمتهم الغدر والخيانة، ونحن هنا في ديرة عبدالعزيز أعلم الناس بهم، وبتاريخهم الأسود في السعي لقهر الشعوب واستحلال أموالهم، فها هو مؤسس بلادنا وصانع مجدنا الملك عبدالعزيز آل سعود، يرفض كل الإغراءات التي قُدِّمت له لكي يوافق على محاربة الدولة العليَّة بشهادة كل من كتب عنه، بمن فيهم السلطان عبدالحميد نفسه، الذي امتدح عفَّة نفس عبدالعزيز وأنفته وسلامة قصده، عندما رفض التواطؤ مع الإنجليز لمحاربة الدولة العثمانية، إذ يقول: (يخطئ الإنجليز إذا ظنوا أنهم سيسيطرون على تصرفات شيخ الرياض عبدالعزيز بن سعود الذي يعرف جيداً حرمة الاقتداء بهم)؛ حتى مع قناعته بعدم ثقته بأي والٍ تركي أو مبعوث، نتيجة ما رآه من تآمرهم سراً وجهراً، لأنه كان صادقاً في نيته في إعلاء كلمة الله وخدمة المسلمين، فكان يُردِّد دوماً: (لن أترك لأحد أن يقول عني أني طعنت دولة تحمل اسم الخلافة في محنتها)؛ وشهد له فيلبي: (إن عبدالعزيز لم يساهم بأي مجهود مادي في سقوط الترك).