كشف معالي وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب، رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للسياحة، أن المملكة تعمل على افتتاح 38 موقعًا سياحيًا في سبع وجهات سياحية بحلول 2022، مقارنة بـ15 موقعًا تتوفر في 4 وجهات سياحية جاهزة لاستقبال السياح اليوم.  

جاء ذلك خلال لقاء عقده عن بُعد مع قادة الإعلام عبر خاصية «الزوم»، والذي شهد إطلاق موسم «صيف السعودية»، ومن أهم الإشارات التي أوردها الوزير الخطيب في حديثه، وجود عدد من المشروعات الكبرى، التي تعول عليها المملكة كثيرًا لتحقيق أهدافها وتطلعاتها السياحية، ورفع مستوى جودة البنية التحتية والخدمات، مثل «نيوم، والبحر الأحمر، والقدية، وبوابة الدرعية»، التي افتتحها مؤخرًا خادم الحرمين الشريفين.

وكان الوزير الخطيب يشير صراحة إلى الدور المؤثر الذي ستلعبه الهيئة السعودية للسياحة، في إعادة تشكيل الصناعة السياحية السعودية، من خلال تطوير الباقات والمنتجات السياحية، وتمكين وتفعيل دور القطاع الخاص السياحي، والمشاركة في المعارض السياحية المحلية والدولية.

وأضاف أن الحكومة حرصت على تطوير القطاع كجزء من رؤية 2030 لتعظيم المحتوى المحلي بعيدًا عن اقتصاد النفط، وتوفير خيارات سياحية متنوعة، وقال: «إن السياحة تشكل 10 % من متوسط إجمالي دخل اقتصادات العالم».