ارتدت حائل حلتها الجميلة وتزينت بأجمل الورود بشتى أشكالها التي تفوح بعبقها الأثري والسياحي مرحبة بفصل الصيف، وبدأت مواقعها ومتنزهاتها السياحية في تقديم ما لديها من عدد من الأنشطة المختصرة، لا سيما بعد الانتهاء من الحضر الكلي، واستقبلت الزوار بأعداد جيدة تنص علی تشديد أنظمة التقيد الصحي والتباعد الاجتماعي.

وتعد حائل أحد أهم مصائف سياحة الوطن، ويرتادها الزوار لما حباها الله من جمال الطبيعة الخلابة، فهي واحة جميلة مليئة بالصور التاريخية والآثار مثل القلاع والمباني والأسواق والقرى القديمة، إضافة إلى المواقع الأثرية والتاريخية والتراثية، والفنون الشعبية والحرف والصناعات اليدوية.