اليوم السابع والعشرون من يونيو، الذكرى الأربعون بعد المئة لميلاد الأديبة والناشطة السياسية الأميركية الاستثنائية هيلين كيللر (1880-1968)، أصبح هذا اليوم احتفالًا وطنيًا سنويًا في الولايات المتحدة الأميركية، منذ ذكرى ميلادها المئوية 1980 بقرار من الرئيس الأسبق جيمي كارتر.

من لا يعرف هيلين فهي الطفلة التي فقدت سمعها وبصرها وقدرتها على النطق؛ جراء مرضها في عامها الثاني، ما عزلها في غورٍ مظلم من الوحدة والإبهام لولا اللمس، وظلت حبيسة العمى والصمم والبكم حتى عمر السبع سنوات، عندما ساقت لها الأقدار رسولًا من عالم المكفوفين.

«آن سيلوفان» الفتاة المرهفة ذات العشرين عامًا، القادمة من بوتقة الحرمان والمعاناة، هجرها أبوها هي وأخاها الأصغر بعد وفاة الأم بعامين، كان قلبها رغم الأسى مكنز محبةٍ لا ينضب، فباشرت رعاية أخيها، وأغدقت عليه من عطفها وشفقتها، لكنّه توفي طفلًا لم يطق وطأة اليتم والفاقة. عميت آن في طفولتها جراء عدوى بكتيرية مؤلمة، وتطلب ذلك إلحاقها بمعهد لتعليم المكفوفين، فتمكنت هناك من إتقان لغة «برايل» ومهارات أخرى، وواصلت تعليمها، حتى تخرجت معلّمة للمكفوفين تعمل في المعهد نفسه.

عاودت آن الإبصار بقدراتٍ محدودة مكّنتها من القراءة بعد سلسلة من العمليات الجراحية في عينيها، وكانت بتلك الخبرات مؤهلة لدخول بيت آل كيللر كمعلمة لابنتهم المعاقة، بدعوة من والدها آدمز كيللر، فبدا اللقاء بين المعلمة وهيلين بمنزلة عودة بالذاكرة إلى طفولتها المعذّبة، واستحضار شحنات اللوم والتأنيب التي راودتها بسبب وفاة أخيها الأصغر. آن التي لم تكن لتتخرج في المعهد، لولا وساطات الأصدقاء، وكادت تطرد بسبب نفاد صبرها وحِدة ألفاظها مع الزملاء والمعلمين، كانت تخوض في عالم هيلين المظلم باللمس المفعم بالمحبة، وفيوض من الحِلم والتؤدة مع طفلة لا تملك اللغة ولا الحواسّ الرئيسة لتعبر الظلام.

يد المعلمة تحتضن يد الطفلة، الأنامل بالأنامل، والراحات بالراحات، تلقنها الأحرف لمسًا بالأصابع في راحة اليد، فأتقنت خلال عام واحد 900 مفردة، وكانت تسير بها في جولات مفتوحة إلى الحديقة، تلمس فيها الشجيرات والزهور فعرفت علم النبات، ورسمت لها الخرائط على الطين بينما هيلين تتحسس انبعاجاته، فتعلمت الجغرافيا، وبفضل الطين ذاته تمكنت من إتقان الكتابة.

لم تكتفِ آن بل قررت أن ترافق هيلين طيلة حياتها، فعاشت معها، وصحبتها في مراحلها الدراسية حتى الجامعة فكانت تقرأ لها، وتكتب المحاضرات وتشرح الدروس، حتى حصلت على بكالوريوس الآداب بتقدير امتياز.

كتبت هيلين عن معلّمتها آن سيلوفان تقول: «كم هي قريبة إلى نفسي لدرجة أنني نادرًا ما أفكر في نفسي بمعزل عنها، وأشعر أن وجودها لا يمكن فصله عن وجودي، أفضل ما عندي ينتمي إليها، ولا توجد في داخلي موهبة أو أمنية أو متعة إلا أيقظتها بلمستها الحانية».

فقدت المعلمة بصرها تمامًا مع تقدمها في العمر، وعانت آلامًا مبرحة في عينها اليمنى، ما أدى إلى استئصالها، ثم توفيت عام 1936.