دخل الأرجنتيني لوكا روميرو تاريخ الدوري الإسباني لكرة القدم، عندما أصبح بعمر الخامسة عشرة و219 يوماً أصغر لاعب يشارك في منافسات الليغا خلال خسارة فريقه ريال مايوركا أمام ريال مدريد. وبعد خوضه تمارين الفريق الأول لمايوركا للمرة الاولى في 1 يونيو، دخل لاعب الوسط الهجومي كبديل عندما كان فريقه متخلفاً بهدفين في العاصمة الإسبانية.

كتب روميرو في حسابه على تويتر "كانت لحظة لا تنسى. شكراً للجميع في الجهاز الفني وفي ريال مايوركا على منحي هذه الفرصة. لن أنسى أبدا هذا اليوم. لقد خسرنا للأسف، لكن سنبقى واثقين بأنفسنا". وحطّم روميرو رقماً قديماً مسجلاً باسم فرانسيسكو باو رودريغيز "سانسون" عندما كان في الخامسة عشرة و255 يوماً في 31 ديسمبر عام 1939، خلال فوز فريقه سلتا فيغو على إشبيلية 4-1.

وظهر مدرب مايوركا فيسنتي مورينو يتحدّث مع روميرو على خط الملعب قبل زجّه في المباراة "حاولت أبقاءه هادئاً". تابع "وضعت يدي على قلبه، كان يدقّ بسرعة كبيرة، وهذا طبيعي لفتى بعمره. استحق اللعب ولهذا السبب دخل المباراة". تابع "لا ننظر إلى العمر. لقد كان يتدرب جيداً، وبدا لي أنه الأمر المناسب لتحفيزه أكثر. هو لاعب رائع، وأعتقد أنه سيمنحنا الكثير في المستقبل".

وُلد روميرو عام 2004 في دورانغو في المكسيك قبل انتقال عائلته إلى إسبانيا وهو بعمر الثالثة، وبمقدوره اللعب أيضا مع أسبانيا بلد إقامته، لكن عائلته ارجنتينية وقد مثل منتخبها تحت 15 سنة. قال في 2018 لموقع الاتحاد الأرجنتيني "عائلتي بأكملها أرجنتينية، وأحلم بارتداء قميص المنتخب الوطني". خاض روميرو تجارب مع نادي برشلونة عام 2011 دون التوقيع له، إذ كان تحت العاشرة ولا يعيش في منطقته، قبل انضمامه إلى مايوركا في جزر الباليار.

وشُبّه اللاعب الاعسر بالاسباني دافيد سيلفا من قبل مساعد مدرب ريال مايوركا داني بندين. قال بندين في مقابلة مع صحيفة "آس" الأسبوع الماضي "هو لاعب أعسر، سريع، ذكي، مزعج، منافس... نموذج اللاعب الارجنتيني الرقم 10". تابع "رأيناه يتطور منذ كان بعمر الثانية عشرة، لكن لم نرغب بحرق مراحله لأن عليك الاعتناء به".

أضاف "رأيناه يلعب، كان يقوم بأمور رائعة في فئته العمرية، لكن نموّه الجسدي لم يكن قد اكتمل وقد يخلق له هذا الأمر مشكلات إذا واجه مبكراً لاعبي الدرجة الأولى". وتابع "عندما نرى اليوم قدميه وجسمه، نلاحظ أنه قريب من الاكتمال. وحقيقة أن والده كان لاعب كرة قدم تساعده كثيراً".