كان من المفترض أن تكون ليلة تحتفل فيها الجماهير في مدرجات أنفيلد باقتراب ليفربول من لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم لكن بعد الفوز 4- صفر على كريستال بالاس قال المدرب يورجن كلوب إن لاعبيه صنعوا أجوائهم الخاصة.

وفي أول مباراة لليفربول على ملعبه منذ توقف النشاط بسبب جائحة فيروس كورونا أحرز الفريق أربعة أهداف ليفوز على ضيفه ويصبح على بعد نقطتين من حصد لقبه الأول في الدوري في 30 عاماً.وقال كلوب الذي يتهيأ فريقه لحصد اللقب «تخيلوا لو كان الملعب مليئاً بالجماهير والجميع يشاهدون ما حدث، لا أعتقد أن الأداء كان يمكن أن يكون أفضل لأن لاعبي فريقي لعبوا وكأن الجماهير تملأ المدرجات. الأجواء على أرض الملعب كانت مذهلة».

وهز ترينت ألكسندر-أرنولد ومحمد صلاح وفابينيو وساديو ماني الشباك ليحصد ليفربول النقاط الثلاث.

وأضاف كلوب «اعجبت بالأداء كثيراً. التقدم 4- صفر في 87 دقيقة وأربعة لاعبين يضغطون على أحد لاعبي كريستال بالاس كأنها الكرة الوحيدة في العالم، أحببت ذلك كثيراً، نتيجة رائعة وأداء مذهل.

«أسلوب لعبنا والحماس الذي أظهرناه كان استثنائياً وهناك بعض اللحظات لم أصدقها».وتابع «على أرض الملعب لا أعتقد أنه كان يمكننا تقديم أداء أفضل بوجود الجماهير، لا أعتقد أنه يمكننا تقديم أداء أفضل من ذلك. أنا سعيد للغاية لأننا أظهرنا أننا نفعل ذلك من أجل الجماهير حتى لو لم تكن هنا. أشعر براحة نفسية حالياً».