يظهر المتنمرون في حياتنا بأشكال عديدة, ونضطر للتعامل معهم رغماً عنا بحالة أو بأخرى, وخصوصاً أطفالنا فهم أكثر عرضة, للتنمر العديد من الأشكال مثل نشر الشائعات, أو التهديد أو حتى التعرض للشخص المتنمر عليه جسدياً ولفظياً, أو إحراج شخص ما أمام الجميع, ولا يقتصر على فئة معينة فهناك من يتعرض له في أماكن العمل بين الزملاء بعضهم البعض أو بين العامل ورئيسه, وفي المدارس والجامعات أو تنمر على جنسية معينة، أو عرق معين أو قبيلة، أو إعاقة أو لون بشرة, وظهر أيضاً حديثاً وبشكل كبير وملحوظ التنمر الإلكتروني، وهو أخطرها نظراً لسرعة انتشاره, وهناك العديد من الأمثلة التي لا حصر لها لهذا النوع من التنمر, ويكون مثلاً على شكل منشورات استهزاء بشخصية ما, أو إرسال رسائل مسيئة, أو تعليقات وتلميحات تخدش الحياء على صورة ما دون أن يهتموا بالأثار الناجمة عن تلك الإساءة, ضجت قبل أشهر على وسائل التواصل الاجتماعي قضية عروس عربية أدى التنمر عليها إلى فسخ خطوبتها مباشرة ناهيك عن الأذى النفسي الذي تعرضت له حتى قالت إنها باتت لا تريد رؤية أحد ولا الخروج إلى الشارع, كانت بداية القصة عندما شارك أصدقاء العروس صوراً لخطبتها على فيس بوك لكنهم لم يتوقعوا ردود الفعل والتعليقات المسيئة على العروس وشكلها ولباسها, والذي أدى إلى ترك خطيبها لها.

حتى المشاهير والنجوم لم يسلموا من ذلك، فعلى سبيل المثال قام أحد الفنانين بنشر صورة لابنتيه على تطبيق(انستغرام) لتعريف جمهوره عليهما ولكن الصدمة كانت حين انهمرت عليه التعليقات المسيئة والجارحة، وتنمر كبير على ابنتيه، الآثار السلبية التي تركتها تلك التعليقات على نفسية ابنتيه، دفعت الفنان إلى حذف الصورة أول مرة وتجاهل التعليقات، ثم تراجع عن ذلك وأعاد نشرها، وتوعد بمقاضاة كل أصحاب تلك التعليقات المسيئة.

لقد حظي تصرفه بتقدير واسع وكبير في الوسط الفني والإعلامي في عدد من الدول العربية، وتعاطف معه الكثير من رواد التواصل الاجتماعي بالمقابل.

قضية هذا الفنان ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة, ولكنها أعادت تسليط الضوء على قضية التنمر وضرورة مواجهته ومحاربة المتنمرين, لأنه لم يتجاهل الأمر ولم يصمت عن حقه وحق بناته, وهذا ما يجب أن يقوم به جميع من يتعرض لمثل هذا النوع من الإساءة, قد تكون بتعرضك للتنمر تحت ضغط كبير وحرج أكبر يدفعك لعدم الإفصاح عن ذلك, ولكن هذا سيؤثّر بالمقابل على سلوكك بل ومن الممكن أن ينتهي بك الأمر للكآبة والانعزال, لا تصمت ولاتنعزل التنمر اعتداء جنائي قم بالتبليغ خصوصاً لو كان ذلك على الإنترنت بنشر تعليق أو صورة مسيئة لك.

يرتبط التنمر بمشاكل خطيرة جداً، ولا ينبغي تجاهله ويكمن الحل في اتخاذ إجراءات كثيرة خاصة إذا كان المتنمر عليه طفلاً, فينبغي على الأبوين التكلم معه وأشعاره بالراحة والأمان والدعم لإعادة ثقته بنفسه أولاً ثم القيام بما يلزم وعدم تجاهل الأمر.

أوصاف الفارس