منذ أن أطلق المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي عملية الكرامة عام 2014 التي تهدف إلى دخول طرابلس والانطلاق منها بمشروع وطني يوحد ليبيا سياسياً وعسكرياً، لكن هذا الهدف الاستراتيجي لم يكتب له النجاح لعدم وجود الذراع السياسي للمشير حفتر يوازي الذراع العسكري الذي يقوم به، فكان الضغط عليه واضحاً وجلياً فهو يقود العمليات العسكرية بنفسه، وهو من يخوض المفاوضات السياسية، وهذا جانب من جوانب القصور الذي أدى إلى تأخر دخول الجيش الوطني إلى طرابلس.

من هنا تمخضت المبادرة المصرية في إشارة إلى المجتمع الدولي أن لدى مصر رؤية لبناء الدولة الليبية بمشروع سياسي يوازي المشروع العسكري الطاغي على الساحة.

ورحب بالمبادرة الجانب الأميركي الذي غاب عن المشهد الليبي وترك المجال للدب الروسي أن يتقاسم الكعكة الليبية مع الأتراك في شرق البحر المتوسط، ويظهر في تقرير (افريكوم) الأميركي الأخير تحشيداً عسكرياً روسياً متنامياً في ليبيا لصالح المشير حفتر وأن على أميركا الحد من النفوذ الروسي المتنامي في ليبيا، والسيطرة على شرق البحر المتوسط المليء بالثروة النفطية، ويظهر واضحاً النشاط الدبلوماسي المكثف للسفير الأميركي في ليبيا ريتشارد نورلاند، حيث أشار في إيجاز صحفي عبر الهاتف في المكتب الإعلامي الإقليمي لوزارة الخارجية الأميركية في دبي بتمسك الولايات المتحدة الأميركية بالحل السياسي في ليبيا وترحيبه بالمبادرة المصرية، الموقف الأميركي في ليبيا غير واضح ومبهم، حيث لا ترغب الإدارة الأميركية في المواجهة المباشرة مع الروس، حيث تلتقي رغباتهما في تبني سياسة الضغط على الأتراك، حتى لا تنفرد تركيا بالمكتسبات التي حازت عليها بالاتفاق البحري بينها (الحكومة التركية) وبين حكومة الوفاق في شرق البحر المتوسط لإضفاء صبغة قانونية لحصولها على حصة ليست باليسيرة من غاز شرق هذا البحر، ومن المصالح الحيوية للروس والأميركان إخراج تركيا بشكل تدريجي من المشهد الليبي كما حدث في سورية، أما الموقف الأوروبي من المبادرة فمخيب للآمال حيث لم يعلق الاتحاد الأوروبي على المبادرة ولزم الصمت، وتظهر دلالات هذا الموقف بانقسام الدول الأوروبية من الصراع في ليبيا ففرنسا تميل إلى المشير خليفة حفتر في تأمين مصالحها في شركة (توتال) النفطية وإيطاليا تميل في موقفها إلى حكومة الوفاق الوطني لمنع تسلل المهاجرين غير الشرعيين إليها وحماية مصالحها قي شركة (إيني) النفطية، بعد تحديد ملامح هذا الصراع في المشهد الليبي.. كيف للمبادرة المصرية أن تنجح في ظِل هذا الصراع المحموم؟

نجاح المبادرة يتطلب دخول أميركا بنفوذها في الساحة الليبية وتحجيم نفوذ الدب الروسي وتحييد النشاط التركي بقواه الإسلامية، بعملية سياسية تشارك فيها جميع القوى السياسية الليبية، في حكومة مدنية تحت مظِلة دولية ترسم خطوط العمل السياسي لهذه القوى.