ناظرت صوره من قديم الزماني

فيها الرحى ذي تطحن الحَبّ باتقان

وكانون فيه الجمر له دور ثاني

حوله صغار السن لازال غرّان

الله يغيّر حــالهم في ثواني

للعزّ والتمكين في كل شان

محمد عبدالله الشهري - أبها

حرمة وأطفالٍ على شبّة النّار  

ومعلّقة من خلفها قربة الميّ  

ما حولهم ناسٍ ولا قربهم دار     

الله يحفظهم عن الضر والسيّ     

شف الرحى بجوارهم زود تذكار   

أســره فقيرة مالها عم وأبي

علي الرشيد - رياض الخبراء

تجمّعــوا كلهم بالدار

عالحَبّ والشاي والمقسوم

والام وصغارها والنّار

مع الرحى ماضيٍ محشوم

صوره بها للعقل تذكار

عيشة زمانٍ  رحل وسلوم

وقتٍ جماله على الأفكار

مضى والدرس به مفهوم

سعود عائش الحربي - جدة

           

ما روث ماضي من سبقنا من الناس 

بشظف المعيشه فالرحى تطحن العيش 

مطحون بر بكفها تازن قياس 

عيشة كفافٍ كل أبوها تناويش 

والصاج فوقه كيف ما يقعد الراس 

بريق يكيّف من عنوا له معاطيش

ستة عقودٍ عارف الوقت في الباس 

في الملبس الأول خطوط ونقاريش

 سعود عبدالعزيز الهزاع - نعام

المنظر اللي يتعب اللي يشوفه

في حالةٍ يرثى لها ياهل الخير

لابد يا ناس من حلّة ظروفه

تكفون ياهل الخير لايصير تقصير

نظرة حنانٍ كان مابه كلوفه

حنّوا على المسكين جعله تياسير

محمد عبدالعزيز الخنيفر - أشيقر

أمٍّ على جال الرحى تلقط الحَبّ

وعيالها من حولها ينظروني

شوفت معاميل الفقر مالها طب

مرارةٍ في القلب زادت طعوني

ياهل القلوب الخيّره منكم النب

شوفوا لها حلٍ يجيها وعوني

والحال لاتنشد عن اللي لهم رب

ربٍّ كريمٍ ما يخيب ظنوني

حمد عبدالله الوايلي - حوطة سدير

صوره قديمه بها من ماضِيِ الذّكرَى صُوَر

تحكي عن أجدادِ مَرّوْ من هنا عبر الحياه

تشرح ظروفٍ أليمه كلّها همّ وْكدر

مابين خوفٍ وجوعٍ زادها قلّ المياه

أولادٍ وأمٍّ عليهم من عنا الدنيا أثر

في قعْدةٍ رغْمِ هالقسْوَه بها أُنْسِ وْطراه

من حولهم منقدٍ وإبريق من فوق الجمِر

معهم رَحى من حَجَرْ وابساطهم رمْلِ الفلاه

ناصر جمعان آل عوض - وادي الدواسر

الجوع شينٍ والفقر ماله علاج

بعض البشر يا ناس حاله كسيفه

صوره تحزّ النفس وتزيد الاحراج

وتبكي القلوب اللينه والصخيفه

بزور تشوف عيونهم حزن وهّاج

يرجون عند الأم كسرة رغيفه

يالله تكون العون.. وتعين محتاج

وتلطف بحال أهل القلوب الضعيفه

خالد ناصر المخيمر - روضة سدير

هذا هو المحتاج لا تتركونه

واجب علينا  يالربع من يعينه

في منظرٍ يحتاجكم  ترحمونه

في حالةٍ والله ماهي بزينه

هذا ومثيله واجب تساعدونه 

في بر ساكن أو نزيل المدينه

ريان محمد الخنيفر

نرحب بمشاركاتكم الشّعرية وما تلتقطه عدساتكم من الصور الهادفة والطريفة على إيميل الخزامى:

rb-khozama@alriyadh.com.

صورة العدد (عدسة/ محمد اليوسفي)