وجه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، بتسمية ميدانين من ميادين المنطقة باسم "أبطال الصحة" و"العيون الساهرة"، تقديراً لما قدمة أبناء الوطن من منسوبي الصحة والأمن من جهود بالمنطقة خلال جائحة كورونا.

وقال سموه: إن اطلاق أبطال الصحة والعيون الساهرة على الميادين هو تقديراً لما قدمه أبناء الوطن في قطاعي الصحة والأمن من جهود مباركة خلال هذه الجائحة، وتخليداً لما قدم فيها من عمل مبارك وجهود عظيمة ساهمت في الحفاظ على أمن وصحة الوطن والمواطن والمقيم.

ودعا سموه المولى عز وجل أن يبارك بكافة الجهود وأن يحفظ هذا الوطن تحت قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ وأن يبارك بالجهود ويوفق الجميع لكل خير.

من جهة أخرى تفقد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم مركز العمليات الأمنية الموحد بمقر شرطة منطقة القصيم بمدينة بريدة، بحضور وكيل إمارة منطقة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان، ووكيل إمارة منطقة القصيم للشؤون الأمنية اللواء الدكتور نايف المرواني، ومدير شرطة منطقة القصيم رئيس اللجنة الأمنية الدائمة اللواء علي بن حسن بن مرضي، ومسؤولي القطاعات الأمنية بالمنطقة.

واطلع سموه على سير العمل بمركز العمليات الأمنية الموحد، مستمعاً من قبل رئيس اللجنة الأمنية الدائمة مدير شرطة القصيم عن آلية سير العمل بالمركز وما تؤديه الأجهزة الأمنية من مهام ومسؤوليات وتقنيات حديثة يجري من خلالها استقبال البلاغات ومتابعة الحالات الأمنية والمرورية عبر وحدات عمل نموذجية تشمل منظومة متكاملة من أجهزة التحكم والاتصال والمتابعة، بعد ذلك توجه سموه للاطلاع على إدارة الأدلة الجنائية والمشتملة على أحدث التجهيزات الفنية وما يتم تقديمه من خدمات أمنية للمواطن والمقيم.

 وأكد أمير منطقة القصيم على أن ما تقدمه القطاعات الأمنية من منجزات متوالية يعكس فخراً واعتزازاً للوطن والمواطن، مؤكداً على أن مركز العمليات الموحد بشرطة المنطقة هو أحد الإنجازات والنقلات النوعية الأمنية بالمنطقة والتي تعكس روح التكاتف بين القطاعات الأمنية لتسهيل التنسيق بين الأجهزة الأمنية، منوهاً بما يلقاه القطاع الأمني بالمنطقة من دعم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ، وتوجيه سمو وزير الداخلية.

 وقال سموه: نحمد الله قبل كل شيء أقدم كل الشكر والتقدير لللواء علي بن مرضي وكافة الضباط والأفراد ومركز الأدلة الجنائية في شرطة المنطقة ومسؤولي كافة القطاعات الأمنية، تجاه ما يقومون به من عمل جبار جعل من المهنية منهجاً في العمل الأمني للحفاظ على أمن المواطن والمقيم.

 وأشار سموه على أن المنجز ليس بالمباني والأجهزة والتقنيات بل بالرجال المخلصين والكوادر البشرية المحترفة التي تحتضنها تلك المباني بين جنباتها وبمثل مركز العمليات الأمنية الموحد وما يقدمه رجال الأمن به من حس أمني متميز وإخلاص واجتهاد للحفاظ على أمن وسلامة الجميع، مبيناً على أن رجال الأمن تلك العيون الساهرة الذين أدوا القسم أمام ولي الأمر، أشهد بالله على أنهم قد بروا بهذا القسم الذي أدوه وهو ما عهدناه من كافة القطاعات العسكرية في هذه البلاد الطاهرة من خلال ما قدموه من جهد وعمل دؤوب خلال فترة منع التجول للحفاظ على صحة المواطن والمقيم، سائلاً المولى عز وجل أن يبارك بكافة الجهود وأن يوفق الجميع لكل خير. فيما قدم مدير شرطة منطقة القصيم اللواء علي بن حسن بن مرضي شكره وتقديره لسمو أمير منطقة القصيم على متابعته وتفقده ودعمه الدائم لكافة أبنائه رجال الأمن في المنطقة وحرصه على الالتقاء بمنسوبيها، مثمناً ما تتلقاه الأجهزة الأمنية من دعم غير محدود من سموه الكريم.

ويشاهد أحدث التجهيزات الفنية وما يتم تقديمه من خدمات أمنية