صوت البرلمان العربي، في جلسته التي عقدها عن بُعد اليوم الأربعاء برئاسة الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي رئيس البرلمان العربي، بالموافقة على الاستراتيجية العربية الموحدة للتعامل مع إيران، والاستراتيجية العربية الموحدة للتعامل مع تركيا، وتضمنت الاستراتيجيتان ثلاثة محاور هي: المحور الأول (الثوابت والأهداف)، والمحور الثاني (مصادر التهديد، والتصدي لها، وإجراءات إيقافها)، والمحور الثالث (الأسس والآليات).

وتهدف الاستراتيجية العربية الموحدة للتعامل مع إيران إلى وقف جميع تدخلات النظام الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية، والتصدي لسياساته العدائية التي تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة، ومنع تكوين أي ميليشيات مُسلحة أو تنظيمات ترتبط بالنظام الإيراني داخل الدول العربية.

من جهة أخرى، دان د. مشعل السلمي رئيس البرلمان العربي، بأشد العبارات الإجراءات أحادية الجانب التي أعلنت عنها حكومة الاحتلال على الأراضي الفلسطينية بهدف تغيير الوضع القائم على الأرض وفرض واقع جديد ستكون له عواقب وخيمة وتداعيات خطيرة على مستقبل السلام في المنطقة، مُشدداً على أن السلام القائم على مبدأ حل الدولتين استناداً للشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية هو الحل الوحيد الذي يضمن إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، مؤكداً دعم البرلمان العربي لقرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقطع كافة أشكال العلاقات مع قوة الاحتلال والتحلل من الاتفاقيات والالتزامات الموقعة معها.