أعربت ممثلية دار الفتوى اللبنانية في البرازيل وأميركا اللاتينية عن تأييدها قرار المملكة العربية السعودية، إقامة فريضة الحج هذا العام بعدد محدود للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة بسبب جائحة كورونا.

وأكد ممثل دار الفتوى الشيخ علي ديب الخطيب في بيان للدار أن ما اتخذته المملكة من قرارٍ لتنظيم الحج، يتفق مع مقاصد الشريعة التي جاء الإسلام بها، مشيراً إلى أن حفظ النفس يأتي من جملة الضروريات التي أمر الله عز وجل بحفظها وعدم تعريضها للهلاك.

وقال الشيخ الخطيب: "ليس بغريب على حكومة المملكة العربية السعودية، حرصها على حماية زوار بيت الله الحرام من الإصابة بفيروس كورونا الذي انتشر في معظم البلدان، فلطالما وضعت كل إمكاناتها، وبذلت كل جهودها لتوفر كل الخدمات اللازمة لحجاج ومعتمري بيت الله الحرام"، سائلاً الله أن يحفظ المملكة حكومةً وشعباً من كل مكروه.