أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د.نايف فلاح مبارك الحجرف التصعيد الخطير الذي نفذته الميليشيات الحوثية اليوم بإطلاق عدد من الصواريخ البالستية باتجاه مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، ومدينتى جيزان ونجران، مستهدفين بها المدنيين والأعيان المدنية.

كما أدان الأمين العام إطلاق الميليشيات ثماني طائرات مفخخة بدون طيار باتجاه المملكة العربية السعودية بتاريخ 22 يونيو 2020.

وأكد الأمين العام أن هذه الأعمال العدائية تمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية التي تمنع استهداف المدنيين والأعيان المدنية، وهي لا تستهدف زعزعة أمن المملكة العربية السعودية فحسب، وإنما أمن المنطقة واستقرارها.

وأشاد الأمين العام بكفاءة وجاهزية قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي التي تمكنت من اعتراض والصواريخ البالستية والطائرات المسيرة المفخخة قبل أن تصل إلى أهدافها، مؤكداً وقوف مجلس التعاون إلى جانب المملكة العربية السعودية وتأييده لكافة ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها، داعياً المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته والوقوف بحزم في وجه الميليشيات الحوثية في محاولاتها المستمرة لزعزعة الأمن والسلم في المنطقة.