التقى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية، بمكتب سموه بديوان الإمارة أمس، معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة وذلك عبر الشبكة الافتراضية.

ونوه الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز في مستهل اللقاء بما هيأته حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -حفظهما الله- من تسهيلات وإمكانات للنهوض بالسياحة الوطنية، وفتح المجال أمام الاستثمارات في قطاع السياحة، والاستفادة من المواقع التراثية والأثرية التي تضمها المملكة، مبيناً سموه أهمية عمل الوزارة على تذليل العقبات أمام التنمية السياحية، وتطوير التشريعات المتعلقة بتنظيم الاستثمار في القطاع السياحي، والاستثمار الأمثل للمواقع والوجهات السياحية، لا سيما الوجهات الطبيعية على ساحل المنطقة الشرقية، والاستفادة من التنوع الجغرافي للمنطقة، وما تمتاز به من تنوع ثقافي وعمراني يثري رحلة الزائرين للمنطقة .

وأكد سموه أن الفرص في قطاع السياحة واعدة، والإمكانات المادية والبشرية متاحة، والخطط التي رسمتها الدولة -أعزها الله- وفق رؤية 2030 تسعى لتمكين هذا القطاع، وجعله مشاركاً فاعلاً في التنمية الشاملة والمتوازنة التي تشهدها المملكة.

وشدد سمو أمير المنطقة الشرقية على أهمية متابعة التزام المنشآت السياحية بالبروتوكولات الوقائية الصادرة عن الجهات الصحية، والشراكة مع القطاع الصحي للتوعية بها، وذلك لتحقيق سياحة آمنة، في انطلاق الموسم السياحي في المملكة.

واطلع سموه على شرح تفصيلي عن انطلاقة الموسم السياحي، وخطط الوزارة للتنمية السياحية، ونتائج عدد من الدراسات التي أجرتها، مشيدا سموه بهذه الخطوات، متمنياً لمنسوبي الوزارة التوفيق.

من جهته قدم معالي وزير السياحة أحمد الخطيب، باسمه وباسم منتسبي الوزارة، شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، على دعمهما المتواصل والمستمر لقطاع السياحة، وحرصهما على دعم القطاع بما يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030.

كما استقبل سمو أمير المنطقة الشرقية، بمكتب سموه بالإمارة أمس، رئيس مجلس إدارة جمعية إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة المهندس خالد الزامل، يرافقه مدير عام الجمعية عبدالعزيز المحبوب.

ونوه سموه في مستهل اللقاء بحرص واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -حفظهما الله- بأبنائهم وبناتهم من ذوي الإعاقة، واعتبارهم جزءاً هاماً من الثروة البشرية التي حبا الله بها المملكة، بما لديهم من قدرات وإمكانات، يتوجب على الجميع الإسهام في تنميتها وتطويرها، والحرص على حمايتها ورعايتها، وتحويلها إلى فئات فاعلة في التنمية، مؤكداً سموه أن الإعاقة ليست في الجسد، بل إن الإعاقة الحقيقة في العقل، فليس كل من عجز الحركة بعاجز، بل إن العجز عن العطاء والبذل هو العجز الحقيقي.

واطلع سموه على نبذة عن مبادرة «منصة عزام» لتدريب أسر ذوي الإعاقة، لافتا سموه النظر لأهمية الاستفادة من التقنية في تقديم العون والمساعدة لذوي الإعاقة وأسرهم، والحرص على إمداداهم بالمعلومات والتهيئة اللازمة للتعامل مع الحالات، ومواصلة العمل على أن لا يفقد ذوي الإعاقة أياً من الخدمات التي كانت تقدم لهم قبل الجائحة، والحرص على توسيع برامج التأهيل والتدريب، لتشمل ذوي الإعاقة وأسرهم، مع ضرورة اتباع الإرشادات الاحترازية عند الحاجة لتقديم خدمة حضورية للمستفيدين.

وأشاد سموه بالمنصة، حاثاً الجمعيات والجهات المهتمة بالإعاقة للمساهمة فيها، والاستفادة من خدماتها، وتوسيع قاعدة الشراكة لتشمل الخبراء والمتخصصين وإشراكهم تطوعياً في تطوير خدمات المنصة ومحتواها الرقمي، متمنياً سموه لمنتسبي «إيفاء» وفريق عمل المنصة التوفيق.

من جهته قدم رئيس مجلس إدارة جمعية إيفاء لذوي الإعاقة المهندس خالد الزامل، شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على دعمه المتواصل والمستمر لمسيرة الجمعية، وحرصه على أبنائه من ذوي الإعاقة، وتمكينهم وتطوير قدراتهم.

إلى ذلك التقى صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، بمكتب سموه بالإمارة أمس، رئيس مجلس إدارة جمعية إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة المهندس خالد الزامل، يرافقه مدير عام الجمعية عبدالعزيز المحبوب.

وأكد سموه خلال اللقاء حرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهد الأمين -يحفظهما الله- بفئة ذوي الإعاقة، وتطوير قدراتهم، وتنمية مهاراتهم، وتقديم البرامج العلاجية اللازمة لهم، والحرص على استمرارية تقديم الخدمات لهم، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصادرة من الجهات الصحية، والشراكة مع الجهات المعنية والمهتمة بذوي الإعاقة، وتطوير البرامج والخدمات القائمة لتلبي احتياج المستفيدين، والحرص على توعية الأهالي بالأساليب المثلى للتعامل مع ذوي الإعاقة.

واطلع سموه على تقرير عن جهود الجمعية خلال جائحة كورونا المستجد، ومنصة عزام لخدمة ذوي الإعاقة وأهاليهم، مشيداً سموه بهذه الجهود متمنياً للجمعية ومنسوبيها التوفيق.

من جهته قدم رئيس مجلس إدارة جمعية إيفاء لذوي الإعاقة المهندس خالد الزامل، شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، على دعمهما واهتمامها بمسيرة الجمعية.

الأمير سعود بن نايف مستقبلاً م. خالد الزامل