رفع صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، عظيم الشكر لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله ورعاهما -، على ما تحظى به منطقة نجران، من رعاية كريمة، في شتى مجالات الحياة، الأمنية والصحية والتنموية وغيرها، كما أعرب عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية - حفظه الله - على متابعته، لكل ما من شأنه تحقيق تنمية شاملة مستدامة للمنطقة.

جاء ذلك، أثناء ترؤس سموه عبر الاتصال المرئي أمس، الاجتماع الأول للمحافظين، للعام المالي الجاري.

ونوّه سموه في مستهل الاجتماع بالمواقف التي تسطرها قواتنا العسكرية، في صون حدود الوطن، وحفظ أمنه في الداخل، والتي تشهد لها أرض نجران وسماؤها، والإنسان فيها كله فخر واعتزاز بما يحققونه من بطولات وانتصارات، أفاضت بفضل الله تعالى على الجميع بالأمان والطمأنينة، سائلاً الله أن يحفظهم ويقويهم ويسدد رميهم، وأن يرحم الشهداء منهم، ويعجّل في شفاء المصابين.

واستعرض الاجتماع جملة من الموضوعات، التي تدفع لبذل المزيد لخدمة المنطقة وأهاليها الكرام، وتحسّن من بيئة العمل في الإمارة، بما يعزز من دور الموظف داخل الإمارة وخارجها.