برعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل، وبعد موافقة وزارة التعليم أطلقت جامعة عفت في جدة، برنامجها الجديد البكالوريوس في الفنون السينمائية، في مدة أربع سنوات، حيث ينطلق في مسارين، الأول مسار صناعة الأفلام والإخراج، والثاني مسار الرسوم المتحركة. الفنون السينمائية وجدت ترحيباً كبيراً من الثقافة، حيث عبر صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة عن سعادته بإطلاق البرنامج الجديد من خلال تويتر.

وقالت رئيسة جامعة عفت د. هيفاء جمل الليل: إن مجهودات الجامعة في هذا التوجه بدأت قبل ذلك من العام «2012» عندما بدأنا التعاون مع مدرسة الفنون السينمائية بجامعة جنوب كالفورنيا، وقدمنا برنامج الإنتاج المرئي والرقمي بعد اعتماد وزارة التعليم في العام «2013». والآن نحن في شراكة أكاديمية، بناءة مع مدرسة الفيلم والتلفزيون في جامعة نيويورك، والتي اعتمدت معنا خطتنا للبرنامج الجديد.

ويضيف د. محمد غزالة رئيس مدرسة الفنون السينمائية في جامعة عفت: إن الجامعة حرصت منذ اليوم الأول على توفير كافة احتياجات البرنامج على أحدث مستوى، من أعضاء هيئة تدريس ذوي خبرات عملية طويلة في مختلف عمليات الإنتاج السينمائي، وكذلك توفير الأستوديوهات الخاصة والأجهزة والبرمجيات التقنية والتي تواكب أحدث متطلبات صناعة الأفلام في العالم. كما تحرص الجامعة على توفير فرص للتدريب في أهم مواقع العمل السينمائي في المملكة وخارجها، للتأكد من حصول طالباتنا على التجربة العملية المطلوبة لمواكبة سوق العمل واحتفالاً بالتجربة الجديدة، وتطلق الجامعة في الأسبوع المقبل مهرجانها السنوي مهرجان عفت «لأفلام الطالبات - شوريل السابع»، والذي يقام لأول مرة عبر الإنترنت، مراعاة لإجراءات التباعد الاجتماعي المتبعة لتوصيات وزارة الداخلية والصحة، وهو المهرجان الذي جرت العادة أن يقدم أفضل إنتاجات العام الدراسي من أفلام قصيرة وأفلام وثائقية ورسوم متحركة. على أن الجديد سيكون تقديم عرض استيعادي لأفضل أفلام الخمس سنوات الماضية عبر البرنامج، احتفالاً بخريجات، يزيد عددهن إلى الآن على مئة طالبة.