في محاولة جادة لتنمية الاعتزاز بالهوية الوطنية وتعزيز تنوعها وانتشارها تزامنًا مع الانفتاح على الثقافات العالمية، كثر الحديث حول المنتجات الثقافية الوطنية، وحقق بعض المحتوى المحلي انتشارًا وصل إلى المنصات العالمية؛ اﻷمر الذي أوضح قيمة المنتج الثقافي السعودي الذي يستند على الإرث الحضاري للمملكة وثقافاتها المتنوعة. ويدرك القائمون على صناعة المحتوى وبناء المبادرات الوطنية التأثير الثقافي والاقتصادي لتسويق هذه المنتجات، خاصة مع سعي المملكة لتطوير القطاع السياحي وجذب الاستثمارات الخارجية للداخل.

بدوره يؤكد د. عبداللطيف العفالق مستشار تطوير وجهات سياحية ومنتجات ثقافية، أن المنتج الثقافي هو السفير القادر على نقل ثقافة أي بلد إلى كل العالم، كما أنه يثير الفضول لدى اﻵخر للتعرف على هذا البلد وزيارته، فهو يحمل ثقافة المجتمع وهويته بمختلف مكوناتها ولكن وفق المعايير والذائقة العالمية لضمان انتشار المنتج ووصوله واستيعاب الفضاء الثقافي الكبير له، مشيرًا إلى أن ما يميز الثقافة السعودية جذورها المرتبطة باﻹسلام والتي تجعلها قادرة على إيجاد منتجات تحقق التوازن بين الجانبين المادي والروحي وبالتالي تحدّ من تغول المادة على الثقافة المعولمة. وأضاف العفالق أن تاريخ المملكة المتجذر في الجزيرة العربية منحها إرثًا ثقافيًا ضخمًا من العادات والتقاليد والحكايات والروايات والأطعمة والفنون واﻷدب والحرف، كما أن الجغرافيا المتنوعة ووجود المقدسات، كل هذا يمنح المملكة فرصة قوية لتقديم هذا النسيج للعالم، لكنه أيضًا يجعلنا أمام تحدٍ صعب وبحاجة إلى جهد ضخم لتحويل هذه الثروة إلى منتجات ثقافية بلغة تمكّن المتلقي من التفاعل معه.

هذا، وتملك اﻷحساء نموذجًا لمبادرات الترويج للثقافة المحلية خاصة بعد وصولها إلى اليونيسكو وتصنيفها كموقع تراث عالمي، يتمثل هذا النموذج في لجنة تسويق هوية اﻷحساء التابعة لغرفة اﻷحساء وتهدف «للمساهمة في أن تكون هوية اﻷحساء راسخة وجاذبة ومستدامة».

وعن تلك التجربة شدد رئيس اللجنة عماد الغدير على ضرورة استخدام أدوات احترافية عالمية للتعبير عن الواقع الحالي الذي يمثل امتدادًا لتاريخ عريق، ولكن بطرق عصرية ومتجددة، مضيفًا أن حضور الثقافة المحلية في المنصات العالمية وعبر الأدوات الحديثة يثير الاهتمام ويساهم في تكوين الانطباع اﻹيجابي عن المدينة الحاضنة للمنتج؛ ما يقرب المسافات ويسهل التعاون مع اﻵخرين ويكون قناة اتصال بيننا وبين العالم، ليثمر هذا التواصل منتجات ذات قيمة تضعنا في موقع متقدم.

عبداللطيف العفالق
عماد الغدير