حَثّت وزارة البيئة والمياه والزراعة مُلّاك الإبل على المبادرة إلى ترقيم وتوثيق إبلهم، والاستفادة من خدمات ترقيم الإبل إلكترونياً التي تقدمها الوزارة دون أي رسوم مالية في الفترة الحالية، وذلك إنفاذًا لقرار مجلس الوزراء القاضي بإلزام مُلّاك الإبل بوضع شريحة إلكترونية خاصة لكل متن من الإبل، مؤكدة أن بانتهاء شهر ذي الحجة ستنتهي فترة الترقيم المجانية، ويبدأ الترقيم الإلزامي وفق رسوم تحددها الوزارة بدءاً من الأول من شهر محرم 1442هـ.

وبينت الوزارة أنها ستفرض غرامات مالية على ملاك الإبل عن كل مَتْن غير مُرقَّم في حوزتهم وعدم تقديم الخدمات البيطرية مثل الرعاية البيطرية للإبل، وترخيص الرعاة، ودعم صغار مربي الماشية، وتقديم التقارير الطبية، ومشاركاتها في المهرجانات أو إدخالها المسالخ وهي الخدمات المقدمة من وزارة البيئة والمياه والزراعة والتي ستكون مقتصرة على الإبل المرقمة فقط.

وأضافت أنه بإمكان مُلّاك الإبل الراغبين في ترقيم إبلهم تقديم طلب الترقيم إلكترونياً دون الحضور إلى مقر الوزارة أو إحدى فروعها، وذلك من خلال الدخول إلى بوابة الوزارة الإلكترونية (www.mewa.gov.sa) أو الاتصال بالرقم المجاني للمشروع 8001240025، ومنذ إطلاق مشروع "ترقيم الإبل إلكترونيا" وَثّقت الوزارة أكثر من 860 ألف مَتْن من الإبل في قاعدة بياناتها الإلكترونية، حيث يساعد هذا الترقيم في بناء رؤية شاملة عن أعداد الإبل في المملكة وأنواعها وأجناسها وتوزيعها الجغرافي، ما يمَكّنها في تنفيذ خطط تحسين الإنتاج الحيواني واستباق الأمراض الوبائية بخطط المواجهة والعلاج.

ويساعد المشروع مُلّاك الإبل في توثيق ثروتهم الحيوانية رسمياً في سجلات الوزارة، كما يسهم بالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى في ضبط الإبل السائبة، والحد من حوادث المرور وإزهاق الأرواح وإتلاف الممتلكات على الطرق السريعة بين المدن.

ويجري إنفاذ المشروع باستصدار رقم تسلسلي خاص بكل مَتْن إبل، يُسجَّل في قاعدة بيانات الوزارة ويُربَط بشريحة إلكترونية تُحقَن في الرقبة، ويمكن قراءة المعلومات المرتبطة بالشريحة بواسطة جهاز مهيّأ بغرض معرفة بيانات مالكه وسجله البيطري وغير ذلك من المعلومات.