استعاد يوفنتوس بريقه بتحقيقه فوزا هاما على مضيفه بولونيا 2-صفر، ضمن المرحلة الثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، أولى المراحل الكاملة منذ استئناف النشاط الكروي في البلاد.

وسجّل البرتغالي كريستيانو رونالدو، والأرجنتيني باولو ديبالا (36) هدفي اللقاء الذي اقيم على ملعب "ريناتو دال ارا" خلف أبواب موصدة.

وكان حامل لقب الدوري المحلي في المواسم الثمانية الماضية، خسر نهائي مسابقة الكأس بركلات الترجيح أمام نابولي 2-4، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، علما أن مباراة إياب نصف النهائي أمام ميلان انتهت أيضا بدون أهداف. وهو الفوز الرابع في آخر خمس مباريات ليوفنتوس في الدوري، وبه ضمن محافظته على صدارته لـ"سيري أ" بعد أن رفع رصيده إلى 66 نقطة، فيما توقف رصيد بولونيا عند 34 نقطة في المركز العاشر.

ميلان

واستهل ميلان أيضا عودته لمنافسات الدوري، بفوز كبير على مضيفه ليتشي 4-1 على ملعب "فيا ديل ماري". وسجّل ماركو مانكوسو لليتشي، والإسباني سامو كاستيليخو وجاكومو بونافنتورا والكرواتي أنتي ريبيتش والبرتغالي رافايل لياو لميلان.

وبعد تعادل وخسارة في مباراتيه الأخيرتين قبل التوقف، رفع ميلان بفوزه الـ11 هذا الموسم رصيده إلى 39 نقطة وبات سابعا مؤقتا، في حين لقي ليتشي خسارته الثالثة تواليا، ليتجمد رصيده عند 25 نقطة في المركز الثامن عشر ما وضعه أمام مهمة صعبة للبقاء في الدرجة الأولى.

وغاب المخضرم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش عن صفوف ميلان لعدم استعادته لياقته البدنية بعد تعافيه من إصابة في ربلة الساق اليمنى تعرّض لها الشهر الماضي خلال التمارين.

فيورنتينا

وعقّد فيورنتينا مهمة ضيفه بريشيا متذيل لائحة الترتيب بعد تعادلهما 1-1 على ملعب أرتيمو فرانكي. وشهدت المباراة عودة النجم الفرنسي المخضرم فرانك ريبيري بعد ما يقرب من سبعة أشهر من الابتعاد عن الملاعب بسبب إصابة في الكاحل.