سجلت المملكة أمس الثلاثاء 3139 حالة جديدة بفيروس كورونا المسبب لمرض (كوفيد-19) و39 حالة وفاة جديدة، كما سجلت 4710 حالات تعافٍ في مناطق المملكة كافة.

وكشف متحدث الصحة د. محمد العبدالعالي في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس، أن عدد الحالات المسجلة المؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19) بلغت 164144 حالة، منها 52913 حالة نشطة جميعها بصحة جيدة، باستثناء 2122 حالة في العناية الحرجة، مشيرا إلى وصول عدد حالات التعافي إلى 109885 حالة، فيما بلغ عدد حالات الوفاة 1346 حالة، مبيناً أن عدد الفحوص المخبرية التي أجريت حتى يوم أمس بلغت 1407508 فحوصات مخبرية.

وأكد د. العبدالعالي في رده على سؤال "الرياض" على أن التوقعات تشير إلى استمرار فيروس كورونا لفترات طويلة قد تتجاوز العام الجاري، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية مستمرة في تقييم مستوى الجائحة ولم يحدث تغيير حتى الآن في مستوى الجائحة، مضيفاً: بقاء الفيروس متوقع أن يستمر لفترات أطول.

وأكد على أن المملكة بفضل الله اتخذت العديد من الإجراءات الاحترازية والوقائية التي ساهمت في العودة الآمنة بحذر، مشيرا إلى أن تقييم الجائحة في المملكة مستمر، وأضاف التفاعل مع الأوبئة والجوائح يحتاج لعدة ممارسات وبروتوكولات وقائية وعلاجية والمملكة طبقت العديد من الخطط الاحترازية والوقائية بشكل مبكر ومتى ما دعت الحاجة لاستخدام أي إجراءات احترازية سيتم اتخاذها فورا، مشيرا إلى أن المملكة استطاعت أن تكون من أوائل الدول التي استفادت من التقنية في التعامل مع جائحة كورونا.

ودعا متحدث الصحة إلى البعد عن التوتر والقلق، مشيرا إلى أنهما لا يحميان الإنسان من اكتساب العدوى، وأضاف كما أن الاستهتار وعدم المبالاة هما خطر على الفرد والمجتمع، وقال إن هناك لجانا في وزارة الصحة معنية بمتابعة كل ما يجد في العلاجات الخاصة بكورونا ومتى ما توافرت العلاجات أو اللقاحات ستكون المملكة من أوائل الدول التي ستقدمها للمرضى والمواطنين والمقيمين فيها.

وقال: إن عيادات "تطمّن" تقدم العلاج الفوري والمبكر للمصابين بفيروس كورونا داعيا كل من تظهر لديه أعراض سرعة التوجه للعيادات المنتشرة في كافة مناطق المملكة للحصول على الرعاية الصحية المبكرة، مشيراً إلى أهمية تطبيق تباعد، ومؤكدا على احتوائه على العديد من المزايا والخدمات التي تساهم في الحد من انتشار الفيروس، داعيا الجميع لاستخدام التطبيق، ومؤكدا على سرية جميع معلومات المسجلين.

ولفت د. العبدالعالي إلى أن الفحص الفوري لفيروس كورونا غير مهم في الفترة الراهنة، مشيرا إلى أن فحص الجينات بواسطة البلمرة الجزئية هو الأهم ويعطي نتائج دقيقة، وكشف عن تطبيق إشارة الموجه لذوي الاحتياجات الخاصة لتمكينهم من الوصول للخدمات الصحية وتسهيل التواصل مع المختصين والأطباء عند الحاجة.واستعرض عددا من التعليمات والضوابط المهمة في المساجد والسفر وأماكن الترفيه تشمل تغطية الأنف والفم بالكمامة والبعد عن المصافحة وترك مسافة آمنة مع الآخرين ومتابعة حرارة الجسم والبعد عن الاجتماعات وتقليل المشاركة فيها والتقييم اليومي عبر تطبيق موعد وتهوية المكاتب وأماكن العمل وعدم مشاركة الأدوات المكتبية مع الآخرين واستخدام الدرج بدلا عن المصاعد وحجز موعد عند الذهاب للحلاق أو للمطاعم تجنبا للزحام وعدم المشاركة في الاصطفاف في أي تجمع.من جانبه، كشف مدير مركز الأورام بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام د. هاني الهاشمي، نتائج دراسة فاعلية بلازما المرضى المتعافين من جائحة كورونا الجديد لعلاج الحالات الحرجة، مشيرا إلى مشاركة 18 مستشفى في الدراسة.

وقال د. الهاشمي: استفاد من العلاج 80 مريضا فيما بلغ عدد المتبرعين ببلازما الدم 400 متبرع، مؤكدا على وجود مؤشرات إيجابية عند العلاج بالمراحل الأولية للمرضى ولا يوجد أي خطورة حسب الدراسات العالمية.