صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، بأن الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران قامت مساء يوم الاثنين الموافق (22 يونيو 2020م) بإطلاق (8) طائرات بدون طيار (مفخخة) لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة، وقد تمكنت قوات التحالف المشتركة - ولله الحمد - من اعتراضها وتدميرها، كما أطلقت الميليشيا الحوثية الإرهابية في صباح يوم الثلاثاء الموافق (23 يونيو 2020 م ) ( 3 ) صواريخ بالستية من محافظة ( صعدة ) باتجاه المملكة، حيث تمكنت القوات المشتركة للتحالف - ولله الحمد - من اعتراض صاروخين بالستيين باتجاه مدينة ( نجران ) وصاروخ بالستي باتجاه مدينة ( جازان ).

وأوضح العقيد المالكي أن هذه المحاولات الإرهابية من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية وما سبقها من محاولات لعمليات إرهابية تستهدف المدنيين الأبرياء والأعيان المدنية وكذلك التجمعات السكانية والتي تهدد حياة المئات من المدنيين بطريقة متعمدة وممنهجة، وتتعمد إيقاع الأضرار العالية بصفوف المدنيين باستخدام الطائرات بدون طيار والتي تحمل المواد المتفجرة، مما يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية ومخالفاً للأعراف والقيم السماوية والإنسانية.

وبين العقيد المالكي أن استمرار هذه الأعمال العدائية والإرهابية باستخدام الطائرات بدون طيار ( المفخخة ) يؤكد نهج المليشيا الحوثية المتطرف واللا أخلاقي تجاه المدنيين الأبرياء، مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تطبق وتتخذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية المدنيين الأبرياء، وستتخذ الإجراءات العملياتية الصارمة والمناسبة لوقف هذه الأعمال الإرهابية وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

كما صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت - ولله الحمد - صباح أمس الثلاثاء من اعتراض وتدمير صاروخ بالستي أطلقته الميليشيا الحوثية الإرهابية من ( صنعاء ) باتجاه مدينة ( الرياض ) في عملية عدائية متعمدة وممنهجة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين.

وأوضح العقيد المالكي استمرار محاولات الميليشيا الحوثية الإرهابية الفاشلة في استهداف الأعيان المدنية والمدنيين والمحمية بموجب القانون الدولي الإنساني بإطلاق الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار بطريقة متعمدة وممنهجة، مبيناً أن هذا الاعتداء الآثم هو امتداد للمحاولات العدائية والإرهابية المستمرة والتي كان آخرها مساء أمس وفجر اليوم بإطلاق (8) طائرات بدون طيار (مفخخة) و (3) صواريخ بالستية باتجاه المملكة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية والتي تم التصدي لها وإفشالها من قبل القوات المشتركة للتحالف.

إدانات العدوان الحوثي

وأعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها لمحاولات ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران استهداف مناطق مدنية في المملكة العربية السعودية من خلال طائرات مفخخة من دون طيار وصواريخ باليستية باتجاه مدينتي نجران وجازان اعترضتها قوات التحالف.

وجددت دولة الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي تضامنها الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية ضد المدنيين، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديدا لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

وأشار إلى أن استمرار هذه الهجمات يوضح طبيعة الخطر الذي يواجه المنطقة من الانقلاب الحوثي واعتبرته دليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيا إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بشدة ، إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابي عدد من الطائرات المفخخة والصواريخ البالستية ، باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين في المملكة العربية السعودية.

وحمّل معالي الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ميليشيا الحوثي الإرهابية ومن يقف وراءها بالمال والسلاح المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال الإرهابية ، مُجدداً دعم منظمة التعاون

الإسلامي لجهود قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن ، مؤكدا وقوف وتضامن المنظمة التام مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة هذا الإرهاب الخطير.

كما أعربت جمهورية مصر العربية، عن إدانتها الشديدة لقيام ميليشيا الحوثي باستهداف المناطق السكنية والمدنيين بمدينتي "نجران وجيزان" بالمملكة العربية السعودية، عبر إطلاق عدد من الطائرات المُفخخة بدون طيار وعدد من الصواريخ الباليستية، والتي تم اعتراضها واسقاطها جميعاً من قبل القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن.

وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها امس على تضامن مصر الكامل، حكومة وشعبًا، ووقوفها مع حكومة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة أي محاولة لاستهداف أمنها واستقرارها، ودعم مصر للمملكة في كل ما تتخذه من إجراءات في مواجهة الإرهاب الغاشم.

وعبر عميد السلك الدبلوماسي سفير جمهورية جيبوتي لدى المملكة ضياء الدين سعيد بامخرمة، عن إدانة جمهورية جيبوتي وبشدة الاعتداء الآثم بإطلاق طائرات مفخخة دون طيار وصواريخ بالستية تجاه أراضي ‎المملكة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية.

وأكد في تصريح له عن تضامن بلاده التام حكومة وشعبًا ودعمها الكامل للمملكة في مواجهة هذه الأعمال العدوانية التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة.

كما أيد السفير الجيبوتي ما توصلت إليه مؤخرًا الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي من تفاهمات برعاية المملكة للوصول إلى تسويات في المناطق التي شهدت توترات بينهما في إطار تنفيذ اتفاق الرياض الذي وُقع بينهما، وسبق أن أيدته جمهورية جيبوتي.