لم يعد البلاستيك ذلك العنصر (المنبوذ) الذي يحاربه الجميع باعتباره الخطر الأكبر الذي يتهدد صحة البشر. فقد كشفت جائحة كورونا عن الوجه الآخر لـ«البلاستيك» كصديق للإنسان في وجه أخطر وباء تشهده الكرة الأرضية منذ أكثر من قرن من الزمان. اليوم حيث تستمر الحرب الكونية ضد جائحة «كورونا»، تلعب المنتجات البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة دوراً مهماً في المحافظة على سلامة الغذاء، والعاملين في مجال الرعاية الصحية، فضلاً عن سلامة الأفراد والجماعات.

تقول شركات عالمية كبيرة متخصصة في تصنيع مثل هذه المنتجات البلاستيكية، أنها أصبحت تحقق أرباحاً كبيرة في المبيعات ذات الصلة بتغليف المواد الغذائية والرعاية الصحية، على عكس الخسائر التي كانت تواجهها حتى وقت قريب. البلاستيك يؤدي في هذه اللحظات العصيبة للبشر، العديد من الوظائف الأساسية، وبخاصة في مجال الرعاية الصحية.

يعتمد مصنعو القفازات الجراحية، والأدوات ذات الاستخدام الواحد مثل المحاقن، وأقلام الأنسولين، والأنابيب بأنواعها، على البلاستيك بشكل رئيس لتوفير تلك الأدوات بالغة الأهمية.

وبذلك أصبح البلاستيك حائط الصد الأول في وجه جائحة «كورونا». كما تتولى بجدارة تقليل خطر العدوى وتبسيط الإجراءات الصحية في المشافي والمراكز الصحية. قبيل استفحال فيروس كورونا، كاد بريق البلاستيك أن يختفي، وكادت المصانع المنتجة أن تختنق لتتلاشى لاحقاً.

هذا على الرغم من أهمية المنتج الاقتصادية محلياً وعالمياً. لقد شهدنا الحملات المكثفة في مختلف أنحاء العالم، والتي استهدفت الحد من تصنيع البلاستيك واستهلاكه. وكانت الشركات في مختلف قارات العالم، تضع أهدافاً لتقليل اعتمادها على العبوات البلاستيكية.

لم يسلم البلاستيك حتى من تلك الصناعات العالمية التي تقوم بدور أكبر وأكثر وضوحاً في تلويث البيئة. ووفقاً لتقارير صادرة عن الأمم المتحدة، فقد بلغت عدد الجهات التي تمارس حظراً على البلاستيك نحو 125 دولة في مختلف أنحاء العالم. وعلى سبيل المثال، فإن الحظر المفروض على المواد ذات الاستخدام الواحد كان يتزايد عبر الولايات والمدن الأميركية خلال السنوات الماضية.

ولكن مع تهديد الفيروس لحياة الأميركيين وسبل عيشهم، فقد تغير كل شيء لصالح البلاستيك. ويعتقد الخبراء أن المنتجات البلاستيكية التي تُستخدم لمرة واحدة، هي الخيار الأفضل من الناحية الصحية عندما يتعلق الأمر بالعديد من التطبيقات، وبخاصة استهلاك الطعام ونقله. وأصبح الحديث عن هذه المنتجات كمخاطر للسلامة غير مبرر على الإطلاق، على الأقل في الوقت الراهن.

في إطار التطورات المتلاحقة لصالح البلاستيك، تعيد العديد من الجهات النظر في مواقفها السابقة. وهذه ولاية نيويورك تؤخر حظر الأكياس البلاستيكية الذي كان من المفترض أن يدخل حيز التنفيذ في أول مارس الماضي إلى 15 مايو، ثم إلى 15 يونيو، وليس معروفاً متى سيتم تطبيق القرار. وبينما يقل الاعتماد على إعادة تدوير النفايات البلاستيكية، تشير الإحصاءات إلى أن أقل من 10 % من البلاستيك الموجود في العالم يُعاد تدويره، يتوقع الخبراء نمواً للصناعات البلاستيكية على الأقل خلال السنوات المقبلة.

وفيما تقدر الصادرات العالمية للمواد البلاستيكية بنحو 79 مليار دولار، تأتي الصين على رأس الدول المصدرة في الوقت الراهن. على صعيد المملكة يقدر حجم الاستثمار في قطاع البلاستيك بنحو 50 مليار دولار، فيما يقدر حجم صادرات البلاد بنحو 6 مليارات دولار سنوياً. ويصب انتعاش أسواق البلاستيك في صالح العديد من الشركات المحلية، والاقتصاد الوطني لجهة المحافظة على نمو التوظيف واستيعاب المزيد من الشباب في هذا القطاع، عوضاً عن تسريح العاملين.

يبدو أن العالم الذي يعيد حساباته، يقف اليوم أمام تحول رئيس فيما يتعلق بالبلاستيك. كما تتعزز فرص نمو القطاع محلياً وعالمياً من خلال صعوبة إعادة تدوير النفايات البلاستيكية بسبب تكاليفها الباهظة.

خلاصة القول إن البلاستيك الذي يستخدم مرة واحدة قد يحافظ على زخمه مع كوفيد-19، بعد اكتشاف العالم الوجه الآخر لهذه المادة الحيوية. فالبلاستيك كما نتعلم من تجربة هذه الجائحة له دور مهم في سلامة المجتمعات وليس خطراً داهماً يتهدد سلامة البشر. وقد يتعزز دور القطاع أكثر من ناحية الأسعار المنخفضة للنفط تحت ضغط «كورونا»، فضلاً عن انتعاش الطلب على المنتجات البلاستيكية في الأمدين القصير والمتوسط، وبذلك فمن المتوقع أن يبقى إنتاج البلاستيك مرتفعاً.

  • الأمين العام - لجنة مصنعي البتروكيميائيات