أكد وزير الأوقاف اليمني د. أحمد عطية أهمية القرار الذي اتخذته المملكة بشأن الحج.

وقال: نحن في وزارة الأوقاف اليمنية، والتي تمثل الحكومة في مجال الحج والعمرة، نبارك هذه الخطوة وهذا القرار الذي اتخذته وزارة الحج والعمرة في المملكة، وهذا دليل على حرص كبير جداً منها على سلامة حجاج العالم، وكما اتخذ قرار المعتمرين وتعليق العمرة، وباركناه.

وتابع: نحن اليوم نبارك قرار تمثيل نسبي للحجاج من الداخل، كل ذلك من أجل سلامتهم من كورونا التي بدأ يحصد ما يقارب من نصف مليون نسمة.

ولفت إلى أن المملكة عبر تاريخها من أيام الملك عبدالعزيز حتى اليوم وهي تقدم خدمة جليلة يقل نظيرها في التاريخ المعاصر لحجاج بيت الله الحرام، من كل أصقاع الأرض يأتون من 180 دولة لا يفرقون بين جنس ولا لون ولا توجه ولا مذهب ولا أي نوع من أنواع التمييز، وهذا يدل على أن المملكة حريصة، وقد ظلت طوال هذه الأشهر تدرس هذه المسألة حتى رأينا اليوم بأم أعيننا هذه الجائحة التي تجتاح العالم.

وأضاف: لأن في الحج حشوداً بشرية كبيرة سيكون تأثيره كارثي لو أقيم حج من الخارج؛ لأنه ستجتمع الملايين، ولكن احتراماً لركن من أركان الإسلام وشعيرة من شعائر الدين، سيكون هذا الموسم مقتصراً على حجاج الداخل بإجراءات احترازية، وهذا دليل واضح على حرص المملكة الكبير، وهذه الخطوة تتوافق مع المقاصد العليا للشريعة الإسلامية التي حثت على الحفاظ على النفس وحمايتها من الأخطار والأمراض. وختم تصريحه بتقديم كل الشكر والتقدير باسم اليمن لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ولوزارة الحج والعمرة في المملكة، على هذه الجهود المتواصلة، موكداً الوقوف والتأييد والمباركة لهذا القرار.