حجز مكان الإقامة الخاص بالعطلة عبر الإنترنت، بدون حتى رؤية المكان، يمكن أن يكون مليئا بالثغرات إذا لم يكن المرء منتبها. لا شيء يفسد العطلة أسرع من اكتشاف أن منزل العطلة الصغير اللطيف الذي دفعت ثمنه غير موجود بالفعل أو أن مالكه محتال.

يمكن أن تساعد عملية بحث شاملة عبر الإنترنت في معرفة العروض الزائفة من العروض الحقيقية. ومن إحدى العلامات التحذيرية هو أن يكون سعر الإيجار منخفضا بشكل ملحوظ، وفقا لأحد مراكز المستهلك ومكتب الجريمة في ألمانيا.

ينصح مركز المستهلك ومكتب الجريمة بإلقاء نظرة على العروض الأخرى في المنطقة. يعطي ذلك فكرة أفضل عن السعر الحالي لأماكن الإقامة.

هناك أشياء أخرى تستحق أن تسأل نفسك عنها عند البحث عن استئجار مكان إقامة في مكان العطلة وهي: هل العنوان مدرج؟ ما مدى تفصيل وصف الشقة؟ وبالإضافة إلى تحديد عدد الأسرة والغرف، يجب أن تتضمن القائمة أيضا تفاصيل الأثاث ومحيط المكان.

إذا ما كان هناك صور، فمن الجيد إجراء بحث بالصور لمعرفة ما إذا كانت هذه الصور نفسها تظهر في أماكن أخرى بالإضافة إلى القائمة.

وهناك إشارة تحذيرية أخرى وهي عندما يريد صاحب الشقة أو ما شابه الحصول على المبلغ كاملا مسبقا أو من خلال حوالة مصرفية مثل "ويسترن يونيون" إلى متلقي مجهول. وبشكل عام، ضع في حسبانك الدفع بواسطة الخصم المباشر وهو ما يسمح لك باستعادة المال خلال ثمانية أسابيع بدون إعطاء سبب. وبعض البطاقات الائتمانية تعمل بشكل مماثل.

وعند الحجز عبر بوابة إلكترونية، اطلع على الختم الخاص بهم.

هل يحتوي على اسم مقر شركة ملموس؟ أحيانا ما ينسخ المزورون عناوين شركات مرموقة ما يعني أن اتصالا هاتفيا أو إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني سوف تكون فكرة جيدة. ويمكن لوكالات السفر أو اتحادات منازل العطلات أو منظمة سياحة محلية الإفادة في هذا.