قال معهد علم الأحياء بالأكاديمية الصينية للعلوم الطبية، اليوم الأحد، إن باحثين صينيين بدأوا مرحلة ثانية من اختبار لقاح محتمل لفيروس «كورونا» على البشر، وذلك في إطار مساعيهم لتقييم فعالية اللقاح وسلامته.

ودخل نحو عشرة لقاحات مراحل مختلفة من الاختبارات البشرية على مستوى العالم في وقت تحذر منظمة الصحة العالمية من أن «العالم أصبح في مرحلة جديدة وخطيرة».

غير أن أياً من هذه اللقاحات لم يدخل مرحلة الاختبارات الثالثة على نطاق واسع، وهي خطوة ضرورية للحصول على موافقة السلطات المعنية على طرحه للبيع.

وقال المعهد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إنه بدأت السبت المرحلة الثانية من الاختبارات البشرية على اللقاح وهو واحد من ستة لقاحات محتملة يختبرها العلماء الصينيون على البشر، وذلك في أعقاب المرحلة الأولى التي شارك فيها حوالي 200 شخص منذ مايو.

وستحدد المرحلة الثانية الجرعة اللازمة وتواصل تقييم ما إذا كان اللقاح بإمكانه أن يستحث نظام المناعة في الأصحاء دون أي مشاكل.