أدانت محكمة نمساوية بمدينة فيلز اليوم الأربعاء طبيب مسالك بولية بالاعتداء الجنسي على أكثر من 100 طفل وأصدرت بحقه حكما بالسجن لمدة 13 عاما في سجن مخصص للمجرمين المنحرفين عقليا، حسبما قال متحدث باسم المحكمة.

ووفقا للائحة الاتهام، كان 40 بالمئة من الضحايا دون سن الـ14 ، وبينما اعترف الطبيب(56 عاما) بذنبه في معظم الاتهامات، إلا أنه قال إن معظم أفعاله كانت إجراءات طبية شرعية أو حدثت أثناء التعليم الجنسي.

وزعم محاميه إن موكله ليس شاذا جنسيا، على عكس تحليل نفسي خضع له نيابة عن الادعاء، وأدانت المحكمة الإقليمية الرجل بالاعتداء الجنسي على قصر وإساءة استغلال سلطته واستغلال الأطفال إباحيا وأدانته أيضا في تهم مرتبطة بالمخدرات.

وتم الكشف عن هذه الجرائم، التي ارتكبت خلال 20 عاما، العام الماضي بعدما أبلغت والدة طفل(15 عاما) عن تعرض ابنها للاعتداء الجنسي لعدة سنوات، وأنها على دراية بتعرض طفلين آخرين لاعتداءات جنسية.