أعلن تويتر اليوم الأربعاء عن بدء تجربته لميزة جديدة من شأنها إضافة لمسة أكثر إنسانية إلى طريقة استخدام الأشخاص للمنصة من خلال الإتاحة لهم التغريد بأصواتهم. ويقصد الأفراد تويتر لمناقشة ما يحدث حولهم، وقد سمحت المنصة لروادها من إضفاء طابعهم الخاص عبر ميزات عدّة خلال السنوات الماضية، أبرزها الصور ومقاطع الفيديو والصور المتحركة والحروف الإضافية. ولكن أحيانًا قد لا يكون 280 حرفًا كافيا لإبراز المعنى المنشود من التغريدات.

ولا تختلف التغريدات الصوتية عن التغريد بالنصوص حيث يظهر الرمز الجديد عند إنشاء تغريدة جديدة، وعند النقر عليه ستظهر صورة الملف الشخصي بالإضافة إلى زر التسجيل في الأسفل.