قال شاهدا عيان من رويترز إن سيارة للأمن صدمت السيارة المخصصة لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمام البرلمان اليوم الأربعاء عندما ركض متظاهرون أكراد فجأة في الطريق.

وقال مكتب جونسون إنه لم يصب أحد بجراح في الحادث.

وكانت سيارة جونسون تغادر محيط البرلمان بمرافقة الشرطة عندما ركض متظاهر فجأة في الطريق، الأمر الذي دفع السيارة الرسمية للتوقف فاصطدمت بها سيارة الأمن، من طراز رينج روفر، من الخلف.

وجرى إبعاد السيارتين في ثوان معدودة.

وكان جونسون، الذي عاد لممارسة مهام عمله في نهاية أبريل نيسان بعد تعافيه من مرض كوفيد-19، قد أنهى للتو جلسة استجوابه الأسبوعية في البرلمان.