وطني الحبيب المملكة العربية السعودية معك وحدك نشعر بأهمية المواطن، وطني إنك تبذل الغالي والنفيس من أجل صحتنا وسلامتنا، وأيضاً سعادتنا كم أنا فخورة جداً كوني والله الحمد والمنة سعودية فهذا من فضل ربي. السعودية العز والمعزة الكرم والأصالة ترجمت للعالم، ولشعبها الحبيب ما تبذله من جهود وتضحيات لا محدودة تفوق التوقعات من خلال ما نلمسه دائماً وأبداً من عطائها وخيراتها بفضل الله عزوجل ثم بفضل حكومتنا الرشيدة بقيادة  سيدي خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهدة الأمين  صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود حفظهما الله أن  

ما شعرت به كوني من ضمن رحلة إجلاء المواطنين العالقين في الخارج السعوديين من اهتمام وحفاوة استقبال ودقة في التنظيم بطريقة علمية مدروسة حرصاً على سلامة المواطنين ابتداء من نزولي لمطار الملك خالد الدولي من رقي في التعامل من أبطال الصحة ومن طاقم الطيران ومن مكان الاستضافة فهذا نابع من وجود عين تسهر لا تنام، وأشخاص أوفياء يعملون بدون كلل أو ملل واضعين نصب أعينهم مخافة الله عزوجل، وتنفيذ أوامر حكومتنا  الرشيدة ذات النظرة الثاقبة والرأي السديد لحظات رحلة إجلاء المواطنين السعوديين  إلى الرياض خصوصاً عندما رأيت شاشات الطائرة عليها العلم الوطني السعودي لا إله إلا الله محمد رسول الله مشاعري كانت جياشة جداً لا توصف والمنظر مهيب. حقيقة المملكة العربية السعودية تقدم الكثير والكثير لشعبها الشهم شعرت أنه يجب علينا جميعاً أن نقدم للوطن أغلى ما نملك وأن نمثله في جميع المحافل بأفضل صورة، وأن نكون قدوة يحتذى به على كافة الأصعدة ليرى العالم بصمة الشعب السعودي المخلص الطموح الذي قدم له الوطن الكثير علينا أن نكون مميزين جداً بالعلم  والرقي الأخلاقي  لأننا سعوديون وأن نرفع العلم السعودي في كل إنجاز مشرف ونفتخر به لنرد جميل هذا الوطن علينا أسأل الله عزّ وجلّ أن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها، تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- وأن يحفظ بلادنا وسائر بلاد المسلمين والعالم من كل سوء.