قدر معهد البترول الأميركي يوم الثلاثاء سحب مخزون صغير من النفط الخام يبلغ 483 ألف برميل للأسبوع المنتهي في 29 مايو، في وقت كان المحللون يتوقعون بناء مخزون بقدرة 3.038 ملايين برميل.

وقدر المعهد في الأسبوع السابق، زيادة في مخزونات النفط الخام بقدرة 8.731 ملايين برميل. في غضون ذلك، كانت تقديرات إدارة معلومات الطاقة أقل تقديراً حيث أفادت هيئة الصناعة الأسبوع الماضي أن المخزونات قد ارتفعت بمقدار 7.9 ملايين برميل.

وكان خام غرب تكساس الوسيط يتداول مرتفعاً بعد ظهر أمس الثلاثاء قبل إصدار بيانات المعهد حيث دفعت أوبك الجدول الزمني لاجتماعها لمناقشة مستقبل خطط خفض إنتاج النفط الحالية للمجموعة والتي من المقرر أن تنتهي في نهاية يونيو الجاري.

وتشير الدلائل إلى أن الممكلة تأمل في تمديد التخفيضات بشكل ما حتى نهاية العام، في حين يشاع أن روسيا تفضل تمديد شهر أو شهرين على الأكثر.

في كلتا الحالتين، يرغب السوق فكرة إجراء المزيد من التخفيضات، مع إدراك أن خفض الإنتاج حتى يونيو لن يكون كافيًا للحد من التخمة العالمية التي تؤثر على الأسعار وتفرض ضرائب على سعة التخزين.

وانخفض إنتاج النفط في الولايات المتحدة الآن من 13.1 مليون برميل يوميًا في 13 مارس إلى 11.4 مليون برميل يوميًا في 22 مايو، وفقًا لإدارة الطاقة بانخفاض 1.7 مليون برميل يوميًا وهو أكثر من اتفاقية أوبك لخفض الإنتاج عن العام الماضي.

وكانت أسعار النفط قد ارتفعت أمس، وتخطى خام القياس العالمي برنت 40 دولاراً للبرميل للمرة الأولى في مارس بفضل تنامي التفاؤل بشأن تمديد منتجين رئيسين تخفيضات للإنتاج وأن يعزز التعافي من جائحة كورونا الطلب على الوقود، إضافة إلى بدء دول وولايات أميركية إعادة فتح الاقتصاد بعد إغلاقات مرتبطة بفيروس كورونا.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أغسطس 78 سنتاً أو اثنين بالمئة إلى 40.35 دولاراً للبرميل بحلول الساعة 0636 بتوقيت غرينتش، وكان العقد قد صعد إلى 40.53 دولاراً وهو أعلى مستوى منذ السادس من مارس بعدما كسب 3.3 بالمئة يوم الثلاثاء.