عاد تروي ديني إلى مقر نادي واتفورد اليوم الأربعاء، للمرة الأولى منذ الانسحاب من المرحلة الأولى، بسبب مخاوف من خطر التعرض للإصابة بفيروس كورونا.

وأعلن ديني أنه سيركز الآن على لياقته قبل استئناف المباريات في 17 يونيو المقبل، وتمثل العودة تعزيز كبير لتشكيلة المدرب نيجل بيرسون، والذي كان يواجه العودة إلى المباريات بدون مهاجمه الرئيسي.

وأشارت صحيفة "ديلي ميل"، إلى أن ديني (31 سنة)، كان أحد الأصوات الرائدة في معارضة مقترحات مشروع إعادة التشغيل، وقرر عدم العودة إلى التدريب بسبب المخاطر الصحية المرتبطة فيروس كورونا.

وأكد وقتها أنه لا يرغب بالمخاطرة بصحة ابنه البالغ من العمر خمسة أشهر، والذي يعاني من صعوبات في التنفس، وكشف في نهاية الشهر الماضي، أنه تعرض هو وعائلته للإساءة بعد أن عبروا عن مخاوفه بشأن العودة، مع توجيه بعض التعليقات المثيرة للاشمئزاز إلى ابنه.

وسجل ديني 6 أهداف في 18 مباراة حتى الآن هذا الموسم، وسيكون حاسماً بالنسبة لفرص واتفورد في البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز، وأعرب في وقت سابق أن الدوري الإنجليزي فقد نزاهته، وقال: "حتى لو لعبنا جميع المباريات، فسيظل هذا العام هو العام الذي أفسده الوباء، ولن يكون ذلك العام هو الذي فاز فيه ليفربول بالدوري كأفضل فريق".