أقر مجلس الشورى مشروع نظام الضمان الاجتماعي، وطالب في شأن مختلف الهيئة العامة للطيران المدني بتحفيز الشركات الناقلة لتقديم مزيد من الخصومات على أسعار تذاكر الرحلات الداخلية والخارجية لكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة، وإعادة النظر في الرسوم والضرائب المطبقة حالياً على قطاع النقل الجوي ومراجعة تطبيق الرسوم على المرافقين لحاملي عضوية المكاتب التنفيذية، وذلك لتمكين أكبر عدد من المسافرين وشركات الخطوط الوطنية والدولية من الاستفادة من الخدمات التي تقدمها الهيئة، وكما حثها على توسعة المصليات بداخل صالات المغادرة في مطارات المملكة الداخلية والإقليمية والدولية وزيادة عددها، وطالبها بتحفيز شركات الطيران لتسيير رحلات مباشرة من مناطق الأطراف إلى المدينة المنورة لتلبية احتياجات المواطنين والمقيمين في تلك المناطق، إضافة إلى إعادة دراسة وضع الطيران العام لتيسير إجراءات تسجيل الطائرات وإصدار شهادات الصلاحية وتصاريح الهبوط ومراجعة الإجراءات والمعايير المتبعة حالياً وكذلك اعتماد معايير المطارات الخاصة بالطيران العام ضمن الاستراتيجية الوطنية للطيران.

وأخذ المجلس بمضمون توصية للعضو اللواء طيار عبدالله السعدون وطالب هيئة الطيران المدني بالتأكد من الحالة العامة للطائرات التي تستأجر لنقل حملات الحج داخل المملكة وخارجها كالنظافة والسلامة والصيانة والتزامها بالأوقات المحددة للإقلاع من وإلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي، كما أيَّد توصية للعضو المهندس مفرح الزهراني ودعا الهيئة إلى دراسة إنشاء مطار في جزيرة فرسان بمنطقة جازان ، وهي توصية إضافية مقدمة من عضو المجلس.

وفيما يخص التقرير السنوي لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة طالب المجلس بالتنسيق والمتابعة مع شركاء العمل من الجهات الحكومية والشركات ذات العلاقة ، لتوحيد الجهود في مجال الطاقة المتجددة في المملكة، وشدد على تحديد حجم فجوة توطين التقنيات والتعامل مع العوامل المؤثرة ، لتحقيق أهداف استراتيجية الطاقة ودعم المحتوى الوطني، كما دعا المدينة إلى التقدم في إنجاز مبادراتها بطريقة أكثر فاعلية وبوتيرة سريعة انسجاماً مع أهداف رؤية المملكة 2030.