يبدأ الاتحاد الإماراتي لكرة القدم ابتداءً من اليوم تطبيق نظام عودة العمل من مقر الاتحاد بنسبة 30 في المئة من إجمالي عدد الموظفين.

وتهدف هذه الخطوة بحسب بيان للاتحاد الإماراتي إلى دعمً الجهود التي تبذلها الجهات المختصة بالدولة والرامية إلى تعزيز استمرارية العمل والعودة التدريجية للموظفين وتقديم الخدمات خلال هذه الفترة.

وقال الأمين العام لاتحاد كرة القدم الإماراتي محمد عبدالله هزام الظاهري أن القرار يأتي كخطوة أولى حيث سترتفع النسبة إلى 50 بالمئة حسب المستجدات الصحية وصولاً إلى 100 بالمئة، مشيرًا إلى استثناء عدد من الفئات من العودة لمقر العمل خلال الفترة الحالية منها كبار السن والموظفات اللاتي يقمن برعاية أبنائهن وغيرهم من الذين يعانون من أمراض مزمنة وحالات ضعف المناعة، وذلك نظرًا لاستمرار أزمة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح بن هزام أن كافة إدارات ولجان اتحاد الكرة استطاعت خلال الفترة الماضية التي شهدت العمل عن بُعد مواصلة كافة الأعمال المختلفة من دون تأخير, ونجحت في التواصل مع الأندية والاتحادين الآسيوي والدولي, إلى جانب عقد الكثير من الاجتماعات وورش العمل التدريبية والمحاضرات بمختلف التخصصات وذلك بنظام الاتصال المرئي, فضلاً عن المبادرات المجتمعية التي قام وشارك بها الاتحاد سواءً على الصعيد المحلي أو القاري أو العالمي .

وأكد الأمين العام أن اتحاد الكرة حريص على تطبيق أعلى معايير السلامة وتنفيذ تعليمات الجهات المختصة في الدولة بالدقة المطلوبة, مشيراً إلى أن التواصل مع الجهات المختصة سيبقى في أعلى درجاته من أجل حماية الأسرة الرياضية والمجتمع.