واصلت العيادات الطبية التغذوية الطارئة التابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تقديم خدماتها العلاجية في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، بالشراكة مع مؤسسة طيبة للتنمية, حيث راجع العيادات خلال الفترة من 14 إلى 20 مايو 2020م في قسم الرعاية التكاملية 2,072 مستفيداً، وعيادة التحصين 7 أشخاص، وعيادة الجراحة والتضميد 288 فرداً، وعيادة الولادة 12 حالة، وقسم التوعية والتثقيف 605 أشخاص، وعيادة الصحة الإنجابية 240 مريضًا.

كما أجرى الفحص المخبري لـ 2,227 مريضًا، وصرفت الأدوية لـ 3,280 فردًا، واستقبل قسم التنويم 10 مستفيدين، وراجع قسم الرعاية الصحية 1,037 شخصًا، وعيادة نقل الدم 15 مريضا.

وواصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية خلال شهر مايو الماضي تنفيذ مشروع الإمداد المائي والإصحاح البيئي بمديريات ميدي وعبس وحيران وحرض في محافظة حجة.

وجرى خلال الفترة من 14 إلى 20 مايو 2020م، ضخ 202,000 لتر من مياه الاستخدام للخزانات، وضخ 101,000 لتر من المياه الصحية للخزانات، استفاد منها 5,600 فرد.

وفي غينييا ، قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس الأول، بتسليم 100 طن من التمور هدية المملكة لجمهورية غينيا.

سلم المساعدات لحكومة غينيا - نيابة عن المركز - سفير خادم الحرمين الشريفين لدى غينيا وسيراليون الدكتور حسين بن ناصر الدخيل الله.

وقدم السفير الدكتور حسين الدخيل الله في تصريح صحفي الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على دورهما الحيوي في تقديم المساعدات لمستحقيها في جمهورية غينيا.

وقال السفير: "إننا وقعنا مع المسوؤلين في غينيا محضر تسليم 100 طن من التمور هدية خادم الحرمين الشريفين للشعب الغيني الصديق، مشيرًا إلى أن ذلك يعكس عمق الروابط التي تجمع بين البلدين ويدعم مسار العلاقات الثنائية المتميزة، مشيدًا بالذراع الإنساني للمملكة المتمثل بمركز الملك سلمان للإغاثة الذي تقدم من خلاله كل ما يحتاجه الإنسان، مؤكدا أن المملكة رغم ما أحدثته جائحة كورونا في العالم من معاناة كبيرة على المستويات كافة فإنها لم تنس تقديم العون للمتضررين من انتشار الفيروس.

وتأتي هذه الهدية ضمن البرامج التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لعدد من الدول الشقيقة والصديقة، ولتصل الأسر الأكثر احتياجًا في مناطق مختلفة من العالم.